Navigation

متحور أوميكرون الجديد قد يصيب أكثر من مليون شخص في سويسرا

تانيا شتادلر، الرئيسة السابقة لفريق العمل الحكومي للتصدي لكوفيد-19، تقول إنها لا تزال ترتدي الكمامة في وسائل النقل العام وفي المرافق الصحية. © Keystone/ Valentin Flauraud

في هذا الصيف، قد يصاب حوالي 15% من سكان سويسرا بمتحورات أوميكرون الفرعية الجديدة، كما تحذر الرئيسة السابقة لفريق العمل الحكومي للتصدي لكوفيد – 19.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 يونيو 2022 - 13:58 يوليو,
Blick.ch/Keystone-SDA/ث.س

تعتقد تانيا شتادلر أن خطر زيادة العبء على وحدات العناية المركزة بسبب هذه الموجة الجديدة "منخفض"، ولكن يمكن توقع المزيد من عدد حالات دخول المستشفيات وحالات الإصابة بمرض كوفيد طويل الأمد.

وقالت شتادلر لصحيفة بليك الالكترونيةرابط خارجي يوم الاثنين 20 يونيو "نتوقع أن يصاب حوالي 15% من اجمالي سكان البلاد [8.6 مليون] بالمرض – أي أكثر من مليون شخص". وأضافت أن معظم هؤلاء لن يخضعوا بالفعل لاختبار كوفيد -19.

تشهد البلدان الأوروبية ارتفاعًا في حالات الإصابة بعدوى كوفيد– 19 مدفوعة بالمتحورين الفرعيين BA.4 وBA.5 من سلالة أوميكرون شديدة العدوى.

بعد ثلاثة أشهر من تراجع أعداد الإصابات، عادت تلك الأعداد إلى الارتفاع مرة أخرى في سويسرا. وقد أبلغ المكتب الفدرالي للصحة العامة عن حدوث 16610 حالة جديدة خلال فترة الأيام السبعة السابقة عن 14 يونيو الجاري. وبلغ المتوسط ​​اليومي للإصابات الجديدة لسبعة أيام 2124 بزيادة 45% مقارنة بالأسبوع الذي سبقه.

وفقًا لشتادلر، فإن العديد من الحالات لا يتم اكتشافها او التنبه إليها، فاستنادًا إلى التحليلات الأخيرة لمياه الصرف الصحي في سويسرا، فإن عدد الحالات في الواقع أعلى من الشتاء الماضي، كما قالت لموقع صحيفة بليك.

وبحسب تقديرها، "هناك على الأرجح أكثر من 80 ألف إصابة جديدة في الأسبوع"، مضيفة أن التقديرات الحالية هي أعلى بكثير من الأرقام المماثلة في الصيفين الماضيين.

تقليل الحالات الخطيرة

من جانبها قامت منظمة الصحة العالمية بإضافة المتحورين الفرعيين الجديدين من أوميكرون إلى قائمة المراقبة الخاصة بها في مارس، كما تم تحديدهما كمتحورات مثيرة للقلق من قبل المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

لا يبدو أن هذين المتحورين يحملان مخاطر أعلى تؤدي إلى الإصابة بأمراض شديدة مقارنة بالأشكال الأخرى من أوميكرون، لكن الخبراء يقولون إن الزيادة في أعداد حالات الإصابة والانتقال السريع للعدوى قد يؤدي إلى زيادة حالات دخول المستشفى والوفيات.

تقول شتادلر إنه على الرغم من الأعداد المتزايدة، هناك عدد قليل من الحالات الخطيرة في المستشفيات السويسرية.

ووفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن المكتب الفدرالي للصحة العامة، وصل عدد حالات دخول المستشفى على إثر الإصابة بكوفيد – 19 إلى 371 شخصًا في سويسرا (+ 16% مقارنة بالأسبوع السابق) ودخل 18 منهم إلى العناية المركزة (-14%) خلال الأيام السبعة الماضية.

وأضافت: "تُظهر أحدث الإحصاءات أن 97% من السكان البالغين في سويسرا لديهم أجسام مضادة ضد كوفيد – 19 بفضل اللقاحات والإصابة بالمرض".

وقالت شتادلر إنه يجب ألا تخشى سويسرا من زيادة العبء على وحدات العناية المركزة، ولكن "مع تزايد عدد الإصابات، سينتهي الأمر بالمزيد من الأشخاص المعرضين للخطر في المستشفى وسيزداد أيضًا عدد حالات الإصابة بكوفيد طويل الأمد، وعليك أن تدرك أنه حتى التحصن بجرعات التطعيم الثلاث لا يوفر إلا حماية محدودة فقط ضد العدوى."

مع العلم أن سويسرا قد رفعت جميع القيود المفروضة على إثر انتشار الوباء منذ 1 أبريل 2022.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟