Navigation

اليوم (ليس) يوم عطلة!

تتميز سويسرا بظاهرة إغلاق أغلب المحلات التجارية لأبوابها في وقت مبكر من المساء، وبعدم فتحها بتاتا أيام الآحاد، وهو ما يرى فيه البعض تمسكا بتقليد أكل عليها الدهر وشرب، مقابل البعض الآخر، يعتبره تصرفا جيدا، بل في صالح الشغالين وصحتهم وراحتهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 يونيو 2012 - 11:00 يوليو,

أوقات فتح المحلات التجارية في سويسرا من المواضيع التي طالما أثارت النقاش والجدل، بل كانت موضوع تصويت الناخبين يوم الأحد 17 يونيو 2012.

والسؤال المطروح هو: هل يزعجك لو لم تجد فرصة للتسوق في سويسرا أثناء الليل أو أيام الآحاد؟ أم أنك تتفهم بأن من حق عمال قطاع التسوق التمتع بأمسياتهم وايام عطلة نهاية الأسبوع مع أصدقائهم وذويهم؟

لو سارت الأمور حسب رغبة مالكي كبريات شركات التوزيع، لكان لزاما على سويسرا أن تتبع تفس مواعيد فتح المحلات المعمول بها في البلدان المجاورة لها، لكن النقابات العمالية تكافح بضراوة من أجل حماية الشغالين من العمل الليلي وأيام الآحاد والعطل، وتحرص على حمايتهم من جميع المحاولات الرامية إلى التخلص من التحديدات السابقة.

من وجهة نظرك الشخصية، هل تعتبر أن النظام المعمول به في سويسرا فيما يتعلق بأوقات فتح المحلات، تقدمي أم رجعي؟ ندعوك إلى الإسهام مشكورا في هذا النقاش وإلى تقديم رأيك كتابيا بخصوص هذا الموضوع.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟