Navigation

هل يحوّل السلاح المرء إلى مجرم محتمل؟

"المشكلة ليست في السلاح ولكن في من يستخدمه". هذه هي حجة هواة جمع الأسلحة، والصيادين، والرماة الرياضيين في سويسرا. و"الفرصة هي التي يُمكن أن تخلق فاعل السوء" يرُدُّ من جانبهم من يشعرون بالذعر إزاء الأنباء المتتالية عن أحداث القتل والمآسي العائلية وعمليات الانتحار بالأسلحة النارية. وأنت، ما رأيك؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 فبراير 2013 - 11:00 يوليو,

في الولايات المتحدة، يمكن شراء مسدس في السوبر ماركت، بينما تُمنع منعا باتا في اليابان ومعظم البلدان العربية. وبين هذين النقيضين، تختلف التشريعات كثيرا من بلد إلى آخر. وتظل الصلة بين امتلاك الأسلحة والعنف المسلح موضع نقاش. ولم تفلح أية دراسة نهائية في إقامة رابط أكيد بينها. فهل تُعتبر حيازة الأسلحة في وقت السلام أحد عوامل الخطر؟ أو أن البنادق والمسدسات هي مجرد قطع يمكن تجميعها، سواء لاستخدامها في الرماية الرياضية أو للدفاع عن النفس؟ رأيك يهمنا ومشاركتك في الحوار تسعدنا.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟