Navigation

الذهاب للسباحة في النهر كسائح بدون خبرة واسعة.. ممنوع!

أكثر من 80٪ من ضحايا حوادث الغرق المُميتة في سويسرا هم من الذكور. على المستوى الدولي فإن حوالي 75٪ من ضحايا الغرق ذكور، أي أن الرجال أكثر عرضة للغرق ثلاث مرات من النساء. Peter Schneider/Keystone

أثار غرق الشاب إيمريل ممتاز في نهر الآر حالة من الذعر وانتقادات دولية. ومع أن نجل المرشح الرئاسي الإندونيسي رضوان كامل ليس إلا واحدا من بين كثيرين يغرقون في الأنهار السويسرية كل عام، لكن الكثير من حالات الغرق يمكن منع وقوعها لو تم اتباع قواعد السلامة الأساسية للسباحة في الأنهار، كما يوضح ريتو أبشرلي، المدير الإداري للجمعية السويسرية للإنقاذرابط خارجي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 يوليو 2022 - 09:00 يوليو,

 SWI swissinfo.ch: في المتوسط​، تُوفى نحو 46 شخصًا في سويسرا سنويًا على مدار السنوات العشر الماضية وأكثر من 80 في المائة منهم من الرجال. وعلى المستوى الدولي فإن خطر وفاة الرجال غرقاً أعلى بثلاث مرات من خطر وفاة النساء، فما هي الأسباب؟

ريتو أباشرلي: قد يكون السبب له علاقة بالاختلافات في التعرّض للمخاطر. من المرجح أن الرجال في جميع أنحاء العالم يُعرّضون أنفسهم بشكل متكرر وربما أكثر لخطر الغرق. وقد يُعزى هذا لأسباب مهنية (مثل العمل كصياد أو بحار). وقد يتعلق الأمر بميل الرجال أكثر للمخاطرة (على سبيل المثال القفز المتهور في الماء أو السباحة تحت تأثير الكحول).

ريتو أبشرلي، المدير الإداري للجمعية السويسرية للإنقاذ.

أربعة عشر في المئة من ضحايا الغرق في سويسرا هم من الأجانب، لكن هؤلاء يشكلون أكثر من ربع إجمالي السكان، أي أن نسبة الغرق في هذه الفئة ليست فوق المتوسط. إذا نظرنا للإحصائيات بشكل أكثر دقة، فهل السائحون أم الأجانب أم الأشخاص من أصول مهاجرة مُعرّضون للخطر بشكل أكبر من غيرهم؟

هذا صحيح، 14٪ من ضحايا الغرق لا يحملون الجنسية السويسرية. لا يمكننا معرفة ما إذا كان هؤلاء الأشخاص يحملون جنسية أجنبية ويعيشون في سويسرا أو ما إذا كانوا سياحاً. لكن معكِ حق، نسبة الغرق في هذه الفئة ليست كبيرة. غالبية ضحايا الغرق هم من السويسريين الذين نشأوا هنا ويعرفون طبيعة المياه منذ الطفولة. ومع ذلك، في بعض الحالات، هناك أسباب محددة للغرق بين الأجانب: على سبيل المثال، لأنهم لا يعرفون طبيعة المياه جيداً أو أن مهاراتهم في السباحة ليست جيّدة كما هو الحال في سويسرا، حيث أن هناك طابع مؤسسي نوعاً ما يتمثل في تلقين دروس السباحة وإجراءات السلامة. على أي حال، يُمكن تجنب العديد من الوفيات، لو تم اتباع قواعد سلوكية للحماية من الغرق.

وما هي قواعد السلوك؟

إذا لم يسبق لك أن سبحت في نهر من قبل، فيجب أن تجد شخصًا يفعل ذلك بانتظام ويمكنه تقديم النصيحة والدعم لك. بشكل عام، يجب ألا تسبح بمفردك في النهر ولكن بمرافقة شخص ما، ويجب أخذ شيء مساعد على الطفو معك، والتي يمكنك أيضًا فصلها عن الجسم. الجمعية السويسرية للإنقاذ حددت ستّ قواعد للسباحة عموماً وستّ قواعد للسباحة في النهر.

محتويات خارجية

من الواضح أن الكثيرين لا يعرفون أنه لا يجب النزول إلى أي نقطة في النهر وأن هناك مواقع معينة يمكن النزول فيها للسباحة..

بالضبط، من المهم جدًا معرفة ذلك وتحديد نقطة النزول مُسبقًا ويُفضّل أن يكون ذلك من الضفة حيث توجد مواقع نزول، والأهم من ذلك معرفة نقاط الخروج قبل النزول والتي غالبًا ما يتم تمييزها بعلامات واضحة.

في سويسرا، هناك أيضًا خرائط للسباحة متاحة على شبكة الإنترنت، تحدد هذه المواقع. من المهم أيضًا عدم النزول في نقطة الخروج الأخيرة، ولكن السعي إلى النزول في النقطة الأولى. يجب اعتبار نقاط الخروج التالية احتياطية لمزيد من الأمان: بمعنى إذا لم أتمكن من الخروج في النقطة الأولى، فهناك نقطة ثانية وثالثة. هذه هي الأشياء التي عليك أن تكتشفها قبل أن تذهب للسباحة في النهر. وكما ذكرنا، يمكن اكتساب هذه الخبرة من خلال الذهاب مع سباحات أو سباحين ذوي خبرة. القدرة على السباحة لا تكفي. ممنوع الذهاب إلى النهر كسائح بدون خبرة واسعة وبدون معرفة الأنهار أو ببساطة السباحة مع أشخاص لا يتمتعون بخبرة كافية.

محتويات خارجية

وهل يمكنك السباحة في نهر مثل الآر في أي وقت من السنة؟

هذا جانب آخر مهم: مستوى المياه وبالتالي سرعة التدفق وضغط الماء عوامل حاسمة. إذا كان التيار قويًا جدًا وكان ضغط الماء كبيرًا جدًا، فتوجد خطورة. هنا أيضًا، الخبرة تلعب دوراً مهماً. يمكن الحصول على معلومات حول هذه الأمور في المواقع الإلكترونية والتي تقدم أيضًا نصائح. يجب الإلمام بهذه التوضيحات قبل السباحة. ولكن إذا لم تكن قد ذهبت إلى نهر من قبل، فإن هذه التوضيحات لن تساعد كثيرًا. يجب أن يرافقك شخص لديه خبرة.

ثم هناك خطر التيارات. أين يُمكن تعلم كيفية التعامل مع التيارات؟

ريتو أباشرلي: بعض المدن تقدم برامج لتعلم كيفية التعامل مع التيارات، هذا متاح في برن، على سبيل المثال على موقع https://www.stadtwellen.chرابط خارجي. ولكن في هذه الحالة أيضًا، يجب التعامل مع التيارات بحذر وبعناية وأمان. وهذا لا يحدث بين عشية وضحاها. عليك أن تستثمر القليل من الوقت. يجب على المبتدئين والمبتدئات بشكل عام تجنب المناطق ذات التيارات القوية. ويُفضّل الاقتراب من الماء ببطء والتعرف على خصائص المجرى المائي. مع ما يكفي من الممارسة والروتين، يمكن التعامل مع التيارات الواضحة المخاطر.

"هل أنت آمن؟" حملات السلامة للتوعية

بعد غرق إيمريل ممتاز، نجل الحاكم الإندونيسي والمرشح الرئاسي رضوان كامل أثناء السباحة في نهر الآر، حصل النهر السويسري على مئات التعليقات السلبية على موقع غوغل.

لكن في سويسرا، تصدر بصورة دورية تحذيرات من السباحة في الأنهار في حال نقص الخبرة اللازمة. هذا وهناك العديد من المواقع الإلكترونيةرابط خارجي التي توفر المعلومات الضروريةرابط خارجي بعدة لغات من بينها العربيةرابط خارجي. كما يقدم الصليب الأحمر السويسري معلومات مفصلة عن قواعد الاستحمام والسباحة ويدشن حملات وقاية باثني عشر لغة مختلفة.

كما تحذر البوابة الرسمية لمدينة برنرابط خارجي من أن السباحين المتقدمين فقط يمكنهم السباحة في نهر الآر. وبالتعاون مع العديد من المنظمات الشريكة، أطلقت مدينة برن أيضًا حملة "هل أنت في أمانرابط خارجي؟" لتوعية السكان بالمخاطر الموجودة في نهر الآر وعلى طول امتداده. وتُولي الحملة اهتماماً خاصاً لسباحي النهر من غير المقيمين وسائقي الزوارق المطاطية، بالإضافة إلى السياح والوافدين الجدد إلى المنطقة.

End of insertion

لا بد أنك قرأت الانتقادات التي استهدفت نهر الآر بعد غرق نجل سياسي إندونيسي رفيع المستوى. هل الأنهار السويسرية خطرة في حد ذاتها

من منظور شخص أجنبي، يُمكنني فهم رد الفعل هذا، لأنه السباحة في الأنهار غير ممكنة في العديد من دول العالم، على عكس سويسرا. السباحة في الأنهار هي مهارة ثقافية تطورت هنا وليست منتشرة على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. في غالبية الدول، لا يسبح الناس في الأنهار أبدًا، بل يستخدمون الأنهار ببساطة كطرق مواصلات.

لهذا السبب دعا بعض الإندونيسيين على مواقع إلكترونية إلى إغلاق النهر؟

من منظور الخارج، يمكن للمرء أن يسأل لماذا يُسمح بالسباحة في الأنهار على الإطلاق. لكن فلسفة الجمعية السويسرية للإنقاذ هي الوقاية. رغم سياسات الحظر في العديد من الدول، فهناك أيضاً العديد من الوفيات. أما نهجنا فيتلخص في الآتي: علينا دعم مهارات الناس في التعامل مع هذه المياه.

وهذا على ما يبدو نهج سويسري، حيث يتم التأكيد على المسؤولية الشخصية وترجيح حرية الجميع على حساب المخاطر التي يتعرّض لها بعض الأفراد.

نعم بالضبط. في نقاشاتي مع زملائي من الخارج، لاحظت مرارًا وتكرارًا أننا لدينا في سويسرا أولويات مختلفة تمامًا. في البلدان الأخرى، غالبًا ما يتم تفويض المسؤولية إلى طرف ثالث أو الدولة عن طريق فرض المزيد من الإشراف أو فرض الحظر. في سويسرا، نركز على الوقاية السلوكية. بالنسبة لسويسرا، تبدو هذه الطريقة مناسبة، فمعدل الغرق منخفض بالمقارنة الدولية.

خطر الغرق بين الشباب أعلى تسع مرات

أكثر من 80٪ من حوادث الغرق والوفيات في سويسرا ضحاياها ذكور. على المستوى الدولي فإن حوالي 75٪ من ضحايا الغرق ذكور. لذلك فإن الرجال معرضون لخطر الغرق أعلى بثلاث مرات من النساء. حتى أن الشباب الذكور البالغين مُعرّضون لهذا الخطر تسعة أضعاف. تشمل التفسيرات المحتملة الظروف الاجتماعية والثقافية مثل زيادة التعرض للماء أو زيادة المخاطرة أو تعاطي الكحول والمخدرات.

في عام 2019، غرق ما نحو 236 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، مما يجعل الغرق أحد أكبر مشاكل الصحة العامة على مستوى العالم. يٌذكر أن الغرق هو أحد الأسباب العشرة الأولى للوفاة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين عام و 24 عامًا في جميع مناطق العالم.

End of insertion

التحرير: مارك لويتينيغر 

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟