Navigation

السويسريون يَدفَعون 60% أكثر مُقارنة بمواطني دول الاتحاد الأوروبي

يزيد مستوى الأسعار في سويسرا بنسبة 60% تقريباً عن متوسط قيمتها في الاتحاد الأوروبي. © Keystone / Gaetan Bally

تزيد أسعار السلع والخدمات في سويسرا بنسبة 60% تقريباً عن متوسط قيمتها في الاتحاد الأوروبي. وكما تكشف قائمة جديدةرابط خارجي صادرة عن المكتب الفدرالي للإحصاء، فإن سويسرا تظل على رأس قائمة أكثر الدول الأوروبية غلاءً. ووفقاً لنفس القائِمة، لا زال الفرنك السويسري واحداً من أغلى العُمُلات في المقارنة الدولية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 يناير 2022 - 09:00 يوليو,
SRF/Keystone-SDA

من المُسَلَّم به أن الأجور السويسرية أعلى مما هي عليه في مُعظم دول الاتحاد الأوروبي. لكن يتعيّن على السويسريين في المقابل أيضاً دفَع أسعار أغلى للحصول على جميع السِلَع والخدمات تقريباً. وعلى سبيل المثال، فإن الشخص الذي يدفع في سويسرا 171 فرنكاً مقابل الطعام، أو الوصول إلى الإنترنت، أو زيارة الطبيب، سوف يدفع 100 يورو (أو 104 فرنك فقط) فقط مقابل الحصول على نفس السِلَع والخدمات في الاتحاد الأوروبي.

وبالتالي، يدفع السويسريون 71 فرنكًا إضافياً للمُنتجات والخَدمات التي يحتاجون إليها يومياً مُقارنة بالمتوسط في دول الاتحاد الأوروبي.

محتويات خارجية

حتى مع اختيار سِلَع أو خَدَمات فَردية في هذه الإحصائية، لكن من الواضح إن الاختلافات هائلة: فعلى سبيل المثال، تُكلِّف الخدمات الصحية في سويسرا ثلاثة أضعاف تكلفتها في الاتحاد الأوروبي، كما تزيد كلفة التعليم بثلاث مرّات تقريباً، وأسعار اللحوم بحوالي مرَّتين ونصف. في المقابل، فإن أسعار الأثاث والمُعَدّات السَمعية والبَصرية وأجهزة الكمبيوتر لا تزيد إلا قليلاً عن المتوسط الأوروبي، وقد تكون أقل في بعض الأحيان.

اختلافات كبيرة في مستوى الأسعار

عندما يتعلق الأمر بمستويات الأسعار فيما يتعلق بإجمالي الناتج المحلي، فإن سويسرا هي البلد الأكثر كلفة في الاتحاد الأوروبي وبلدان الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر عند 159.3 نقطة بحسب بيانات المكتب الفدرالي للاحصاء. ووفقاً لهذه البيانات، فإنها تتقدم على آيسلندا بـ 144.9 نقطة والنرويج بـ 141.2 نقطة.

أما أدنى مستوى سعري (عند 40.8 نقطة) فقد تم تسجيله في تركيا. وفي الدول المُجاورة لسويسرا، تم تسجيل مستوى أعلى من المُتوسط الأوروبي في النمسا بـ 114.3 نقطة، وألمانيا بـ 110.5 نقطة، وفرنسا بـ 108.8 نقطة. وكانت إيطاليا برصيد 99.3 نقطة أقل بعض الشيء. 

محتويات خارجية

العُملة السويسرية أيضاً من بين العملات الأغلى في العالم 

في عالم مثالي، ووفقاً لما يُسمّى بنظرية تعادل القوة الشرائية (Purchasing Power Parity)، يجب أن يتوازن سعر الصَرف بين دولتين معُيَنَّتّين بحيث يُمكن شراء سَلّة سَلِع قابلة للمُقارنة في هذين البلدين بنفس التكلفة. وتبعاً لذلك، يفترض بالمواطن السويسري أن يدفع 1.71 فرنكاً في سويسرا لِشراء نفس الشيء الذي يشتريه بسعر 1 يورو في الاتحاد الأوروبي. وهذه الحقيقة تُفسر أيضًا سبب استمرار جاذبية سياحة التسوق (إلى البلدان المجاورة) بسعر الصرف الحالي [1 يورو = 1.0406 فرنك السويسري].

محتويات خارجية

هذه النظرية تنطبق قبل كل شيء على السلع أو الخدمات القابلة للمُقارنة. وفي هذا النطاق، دَشَنَّت مجلة الأعمال البريطانية "ذي إيكونوميست" مؤشر "بيغ ماك" عام 1986، كطريقة لقياس أداء العملات من خلال اعتماد نظرية التعادل في القوة الشرائية. ويُستَخدَم هذا المؤشر لقياس القوة الشرائية بين العملات المحلية للدول والدولار الأمريكي، من خلال مُقارنة السعر الذي تُباع به شطيرة "بيغ ماك" في مطاعم "ماكدونالدز" حول العالم.

ووفقًا للإصدار الأخير لـ "مؤشر بيغ ماك" في يوليو 2021، كانت هناك مبالغة في تقييم الفرنك السويسري مقابل عُملة الدولار [المَرجِعية] بنسبة 25% تقريباً في ذلك الوقت عندما كان الدولار الأمريكي يساوي 0.92 فرنكاً سويسرياً، بينما كان اليورو مُقيَّماً بأقَلّ من قيمته الحقيقية بنسبة 11%  (عندما كان اليورو الواحد يساوي 1.18 دولار). وبالتالي، فإن تعادل القوة الشرائية بين اليورو والفرنك وفقًا لمؤشر "بيغ ماك" كان يجب أن يكون 1.51 فرنك لكل يورو، وليس 1.04 فرنك لكل يورو كما نجده الآن. وهكذا، فإن الفرنك السويسري، إلى جانب الكرونة النرويجية والسويدية هو من أغلى عملات العالم على الإطلاق. أما أكثر عُملة مُقَوَّمة بأقل من قيمتها أمام الدولار فهي الليرة اللبنانية.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟