Navigation

دعم سويسري لتشديد إجراءات المراقبة على حدود فضاء شنغن

تخشى دول الاتحاد الأوروبي أن تسعى عناصر إجرامية لاستغلال الارتباك الناجم عن الحرب الدائرة في أوكرانيا. Copyright 2022 The Associated Press. All Rights Reserved.

أيّدت وزيرة العدل والشرطة السويسرية كارين كيلر سوتر إجراءات جديدة ترمي لتشديد الأمن على حدود فضاء شنغن الأوروبي لمنع المُجرمين من استغلال الفوضى الناجمة عن الحرب الدائرة في أوكرانيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 يوليو 2022 - 10:40 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

في براغ، التقت كيلر سوتر، التي تُشرف أيضا على أمانة الدولة للهجرة في سويسرا، يوم الاثنين 11 يوليو الجاري بوزراء الداخلية في الدول الأعضاء في فضاء شنغن.

واتفق الوزراء على ضرورة "مراقبة الحدود الخارجية لفضاء شنغن بشكل صارم في الوقت الحالي من أجل منع المجرمين والإرهابيين من امكانية استغلال موجات الهروب من أوكرانيا"، وفقًا لبيان صحفي صادر عن الاجتماع.

حتى الآن، منحت سويسرا حوالي سبعة وخمسين ألف لاجئ أوكراني حماية خاصة (إقامة من فئة "س")، لكن توجد مخاوف داخل أوروبا من أن عناصر إجرامية ستحاول استغلال حرب أوكرانيا لممارسة الاتجار بالبشر والقيام بمبيعات أسلحة غير مشروعة.

ومن أجل التخفيف من هذا التهديد، قدمت سويسرا دعمها لإعادة إدخال العمل بنظام  "يوروداك" (Eurodac) الذي يقوم تلقائيا بأخذ بصمات أصابع طالبي اللجوء ابتداء من سن 14 عامًا، بالإضافة إلى تعزيز المراقبة للحدود الخارجية لفضاء شنغن.

وقالت كيلر سوتر: "سويسرا مقتنعة بأن هذيْن الإصلاحيْن سيُساهمان بشكل مهمّ في حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وبالتالي سيزيدان أيضًا من الأمن داخل فضاء شنغن الذي يتيح حرية التنقل".

في السياق، كانت هناك أيضًا دعوات لتسريع عملية إنشاء قاعدة بيانات قابلة للتشغيل المتبادل لمعلومات اللاجئين يُمكن لجميع الدول الأعضاء في فضاء شنغن مُشاركتها.

كما تطرق وزراء الداخلية في الدول الأعضاء في فضاء شنغن عن الكيفية التي ستضمن بها الدول عودة اللاجئين الأوكرانيين إلى بلادهم بعد الحرب.

وفي هذا الصدد، قالت كيلر سوتر: "حتى وإن كان رفع الحماية المؤقتة (عن اللاجئين الأوكرانيين) لا يزال بعيد المنال، علينا الاستعداد لذلك منذ الآن".

محتويات خارجية

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟