Navigation

اللجنة الأولمبية الدولية ترد على مطلب سويسرا باستبعاد المسؤولين الروس منها

في هذه الصورة الملتقطة يوم 2 مارس 2022، علم أوكرانيا يرفرف وسط أعلام دول أخرى في القرية البارالمبية قبيل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022 لذوي الاحتياجات الخاصة في العاصمة الصينية. Olympic Information Services/ioc

بررت اللجنة الأولمبية الدولية عدم استبعاد المسؤولين الروس والبيلاروسيين، قائلة إن أعضاء اللجنة يُنتخبون كأفراد من قبلها، وأنهم - وفقًا للميثاق الأولمبي - لا يمثلون بلادهم في الهيئة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أبريل 2022 - 13:40 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

جاءت هذه المعلومات في سياق تصريحات أدلت بها اللجنة الأولمبية الدولية التي تتخذ من لوزان مقرا لها يوم الإثنين 18 أبريل الجاري إلى وكالة الأنباء السويسرية Keystone-SDA في معرض الرد على مطالب سويسرية بمنع مسؤولين من هذين البلدين من تولي مناصب عليا في الاتحادات الرياضية الدولية.

وأضافت اللجنة الأولمبية الدولية بأنه لا توجد حالياً اجتماعات للجنة الأولمبية يُشارك فيها أعضاء روس.

وكانت وزيرة الرياضة السويسرية فيولا أمهيرد، قد بعثت يوم الخميس 14 أبريل الجاري برسالة إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، تقول فيها إنه بالنظر إلى الوضع القائم في أوكرانيا، فإنه لم يعد كافياً استبعاد الرياضيين والرياضيات من البلدين من خوض المنافسات التي تدور في الخارج. 

وكانت مجموعة من حوالي 30 دولة، بما في ذلك سويسرا، أصدرت في شهر مارس الماضي، إعلانًا يدعو إلى اتخاذ تدابير فعالة من قبل الاتحادات الرياضية الدولية ضد كل من روسيا وبيلاروسيا.

ويوم السبت 16 أبريل الجاري، قال كريستوف لاوينر، المسؤول عن الاتصالات في المكتب الفدرالي للرياضة، إن سويسرا اتخذت موقفًا واضحًا من خلال الإعلان المشترك. مع ذلك، فإن الاتحادات الرياضية الدولية تخضع في تنظيمها لمقتضيات القانون الخاص. وأضاف أن اللجنة الأولمبية الدولية لديها وسائل أكثر فاعلية من الدولة ويُمكنها استبعاد الاتحادات (المعنية) من الأسرة الأولمبية إذا ما اقتضى الأمر ذلك.

وسبق لماتياس ريموند، مدير المكتب الفدرالي للرياضة أن شدد يوم 13 أبريل الجاري على أن هناك حاجة لاتخاذ المزيد من الخطوات. وقال إن سويسرا، باعتبارها موطن العديد من الاتحادات الرياضية الدولية، تنتظر الآن إشارة قوية من الأوساط الرياضية. وللعلم، فإن الاتحاد الأولمبي السويسري يدعم موقف الحكومة.

وفي الرد الصادر عنها يوم الاثنين، قالت اللجنة الأولمبية الدولية إنها تعتزم مواصلة "إدانة الأفراد والمنظمات المسؤولين عن هذه الحرب والذين ينتهكون السلام الأولمبي".

وأشارت اللجنة إلى أنها تراقب الوضع عن كثب وتحتفظ بالحق في تعديل الإجراءات تبعا لأي تطورات إضافية.

محتويات خارجية
متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟