Navigation

الرئيس السويسري لا يؤيد التطعيم الإجباري ضد كوفيد - 19

غي بارمولان، رئيس الكنفدرالية في صورة التقطت له خلال ندوة صحفية عقدها يوم 12 مايو 2021 في العاصمة برن. Keystone / Peter Schneider

أعرب غي بارمولان عن معارضته لإجبار المُقيمين في سويسرا على التطعيم ضد كوفيد -19، لكنه حذر من أنهم سيُواجهون بلا ريب قيودًا وتكاليف.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أغسطس 2021 - 07:20 يوليو,
NZZ am Sonntag/ك.ض

في مقابلة مع أسبوعية نويه تسورخر تسايتونغ أم سونتاغ (تصدر بالألمانية في زيورخ) نُشرت يوم الأحد أول أغسطس الجاري، قال بارمولان إنه يحترم قرار أولئك الذين يترددون في تلقي التلقيح، لكنه استدرك محذرا من أن الحرية الفردية لا يُمكن أن تتعدى على حرية الآخرين.

وقال إن "السؤال الذي يطرح نفسه يتعلق بما إذا كان يجب أن يتحمل غالبية السكان الذين يُريدون تلقي التطعيم العواقب لأن أقلية لا تريد ذلك".

وفيما يتعلق بمسألة التطعيم الإجباري للطاقم الطبي، كما هو مطلوب حاليا في إيطاليا وفرنسا المجاورتين، قال بارمولان إنه لا ينبغي إجبارهم بل العمل على إقناعهم.

حدود الحرية

ولدى سؤاله عن مسألة التفريق بين أولئك الذين تم تطعيمهم والأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم بعد، أعرب بارمولان عن تأييده لقيام مؤسسات وكيانات خاصة بفرض تدابير أو متطلبات ذات علاقة بالتطعيم.

وقال: "موقفي واضح: بمجرد حصول الجميع على إمكانية تلقي التطعيم، يُمكن لمُستضيفِ (مجموعة من الأشخاص) أو لمنظم مهرجان مثلا أن يقرر فيما يخصه قبول الأشخاص الذين تم تلقيحهم فقط. هذا هو قراره، هذه هي حريته كصاحب مشروع".

وأضاف بارمولان أن المناقشات الجارية بشأن توسيع اشتراط توفر شهادة التطعيم لأصناف أخرى من الأماكن الخاصة، مثل المطاعم ومراكز اللياقة البدنية، تستحق المشاركة ولكنها لا ينبغي أن تتسم بطابع "عدواني". ومع ذلك، فقد أعرب عن معارضته سداد (الدولة) لفاتورة اختبار غير الملقحين بعد الآن.

وقال: "التطعيم مجاني. إذا لم أحصل على التطعيم، فهل يجب على دافع الضرائب الملقح أن يدفع تكلفة اختباراتي؟ بالنسبة لي الجواب واضح: لا".

على صعيد آخر، تجاهل بارمولان المظاهرات الكبيرة المنظمة في جميع أنحاء البلاد من قبل المشككين في اللقاحات، قائلاً إن هناك دائمًا أقلية صغيرة لا تؤمن بالطب التقليدي. ومع ذلك، فقد أقرّ بأن المقاومة كانت قوية في صفوف هذه المجموعة ملاحظا أن مثل هذا الاعتقاد يُمكن أن يتخذ في بعض الأحيان سمات دينية.

وقال: "علينا أن نواصل الحوار مع هؤلاء الناس. لكن لكل شيء حدود: ما لا يُمكنني قبوله هو العنف".

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟