Navigation

الأوروبيّون يرغبون في المزيد من الديمقراطية على الطريقة السويسرية

يُشارك سكان كانتون غلاروس من النساء والرجال في الاجتماع الشعبي التقليدي المعروف بتسمية "لاندسغيماينده" خلال ممارستهو لحقهم في التصويت المباشر والعلني على سياسات الحكومة المحلية للكانتون. Samuel Trümpy

يندر أن يكون هناك بلدٌ راضٍ عن سياستهِ كما هو الحال في سويسرا، بل إن الجمهور في دول الجوار يرى فيها قدوةً ديمقراطية للاتحاد الأوروبي، كما أظهرَت نتائج استطلاع جديد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 نوفمبر 2021 - 17:00 يوليو,

"الحرية، الحرية"، كلمةٌ يتردد صداها في شوارع المدن السويسرية، وذلك في التظاهرات التي تجري فيها كل أسبوع ضد الإجراءات المتخذة للحد من انتشار وباء كوفيد - 19. استقالة وزير الصحة "بيرسيه" تُعد هنا من المطالب الأكثر بساطةً: لافتاتٌ ومجموعاتٌ تهتف بالتحذير من "ديكتاتورية كورونا". حتى حزب الشعب السويسري (يمين محافظ)، وهو أكبر أحزاب البلاد، أخذ ينساق وراء استخدام تهمة "الديكتاتورية".

قد يفكر المرء بأوضاعٍ مأساوية بالنسبة للسياسة السويسرية المبنية على الاستقرار والتوافق، لكنَّ الثقةَ بالحكومة في سويسرا ما زالت عاليةً ولم تنقطع. كما في السنوات التي سبقت، وفي أيّ بلدٍ من بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لم يُبدِ المزيد من الأشخاص في عام الجائحة (2020) ثقتهم التامة في حكوماتهم.

محتويات خارجية

"في سويسرا هنالك رِضًى واضحٌ فيما يتعلق بسياسة مواجهة جائحة كوفيد أيضًا"، يقول أُورْس بِيري، الباحث السياسي والمدير المشارك لمعهد الأبحاث واستطلاعات الرأي (gfs.bern)، ويضيف: "على الرغم من وجود عدم رضى كبير وصارخ لدى مجموعات مُعينة، فإنَّ ذلك لا يخلق أزمةَ هيكلية (تتعلق بالنظام برمته - التحرير)".

يهتم بيري والفريق العامل معه بدراسة مستويات الرضى عن السياسة في سويسرا والدول المجاورة لها، ولهذه الغاية، توجّهوا بأسئلتهم إلى حوالي ألف شخص من كلٍّ من سويسرا وألمانيا والنمسا وإيطاليا وفرنسا.

في الوقت الذي كان يدور فيه الاستطلاع في سويسرا حول النظام السياسي على المستوى الوطني، أراد الباحثون العاملون في الدول المجاورة أن يهتموا بمسألة الرضا تُجاه الاتحاد الأوروبي. ومرةً أخرى، يَظهر أن الناس في سويسرا أكثر رضًى عن السياسة هنا من الجمهور في البلدان المُحيطة بها.

محتويات خارجية

تسعون بالمئة من السكان البالغين في سويسرا هم بين "أقرب إلى الرضا" و "راضون جدًّا" عن النظام السياسي السويسري. في المقابل، اتضح أن خمسين بالمئة فقط من المُستطلَعة آراؤهم في دول الاتحاد الأوروبي المجاورة راضون عن النظام السياسي للاتحاد الأوروبي.

الديمقراطية المباشرة تعزز الرضا

درجة الرضا في سويسرا عالية دون انقطاع، وهي تبلغ مداها الأقصى في إمكانية المشاركة في القرار (ثلاثة وتسعون بالمئة هم بين "أقرب إلى الرضا" و "راضون جدًّا). فالتعبير الحر عن الرأي، وانتخابات البرلمان، والحرية في طرح المطالب السياسية، كلها عواملُ تساهم كلها في الرضا العام عن النظام السياسي، كما أنه "من بين كل وسائل المشاركة فإن الديمقراطية المباشرة تكتسي أهمية خاصة"، كما يقول بيري.

الدول المجاورة لسويسرا تعطي إمكانية المشاركة السياسية في الاتحاد الأوروبي شهادةً سيئة لا لُبس فيها. ذلك أن أقلية صغيرة لا تتجاوز نسبتها ثمانيةً وأربعين بالمئة من السكان تعتبرها مُرضية.

ولكنْ إلى أيِّ مدى يُمكن مقارنة النظام السياسي القائم في سويسرا باتحاد مجموعة من الدول مثلما هو الحال مع الاتحاد الأوروبي؟

يجيب بيري: "لا يُمكن مقارنة النظامين بشكل مباشر، لكنَّ تأثير الديمقراطية على الحياة ومجرياتها اليومية، أمرٌ يُمكن مقارنته"، ويُلفت إلى أن "الدراسة لا تدور حول تقييم النظاميْن السياسييْن وأيهما أحسن، بل هي كي نرى ونتعلم كيف تُحلّ المشاكل في الأنظمة السياسية الأخرى".

الجيران يرغبون بديمقراطية مُباشرة على الطريقة السويسرية

يرى المُستطلَعة آراؤهم بأن هنالك الكثير ممّا يُمكن أن يتعلّمه الإتحاد الأوروبي من سويسرا، سواءٌ تعلق الأمر بانتخاب الحكومة أو البرلمان أو الفدرالية أو حرية التعبير عن الرأي. وبشكل عام، يُنظَر إلى سويسرا باستمرار على أنها متقدمةٌ على الاتحاد الأوروبي.

هنا أيضًا تكتسي الديمقراطية المباشرة أهميةً خاصة. سبعةٌ وسبعون بالمئة من المُستجوبين في الدول المجاورة هم أقرب إلى القناعة، أو هم يؤيّدون في كل الأحوال أن يأخذ الأتحاد الأوروبي عن سويسرا إمكانية تصويت المواطنين على القوانين والتغييرات الدستورية. بل إن خمسة وسبعين بالمئة من المُستطلَعة آراؤهم يُريدون المساهمة في صياغة سياسات الاتحاد الأوروبي من خلال المبادرات الشعبية والاستفتاءات كما هو الحال في سويسرا.

إذن، هل سيكون هناك في المدى القريب إصلاحٌ سياسي للاتحاد الأوروبي يقوم على النموذج السويسري؟ يُنسّب بري الأمور ويقول: "يكشف الاستطلاع عن رأي السكّان وما يتصورونه في الحياة اليومية. وهنا لا تلعب القيود (أو الضوابط) السياسية أي دور"، ويضيف مشددًا: "على مدى زمنٍ طويل كانت سويسرا تُكيّف نظامها السياسي وتتكيف معه - أحيانًا من خلال الضغط الخارجي، كما هو الحال في حق التصويت للنساء - وتوفر لديها زمن طويل للتدرب على كيفية التعاطي مع الديمقراطية المباشرة، وهذا هو أحد الأسباب الذي يفسر عدم نجاح اعتماد الديمقراطية المباشرة بين ليلة وضحاها في كل مكان".

بدا بيري متفاجئًا بعض الشيء من الإطراء الذي عبّر عنه سكان الدول المجاورة لدى تقييمهم للممارسة السياسية في سويسرا، لكنه يقول: "لا شك بأن هنالك بعض المسائل التي غالبًا ما تُنتقد في سويسرا، مثل غياب الشفافية في تمويل الأحزاب أو الإدماج غير الكافي للأقليات. لكن لم يُنظر إلى هذه المسائل في البلدان المجاورة على هذا النحو إطلاقًا".

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟