Navigation

كيف غيّرت الحرب حياة طلاب أوكرانيين

ستقبلت كلية لوتسيرن للفنون والتصميم 29 طالبًا وطالبة من أوكرانيًا في إطار تبادل دراسي وليسوا كلاجئين. هذا يعني أن الوقت الذي يقضونه في سويسرا يتم الاعتراف به ويحسب في برنامجهم الدراسي الأصلي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يونيو 2022 - 09:00 يوليو,
قناة الاذاعة والتلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانية (SRF)/SWI swissinfo.ch

يأتي الطلاب البالغ عددهم 29 طالبًا من أكاديمية لفيف الوطنية للفنون، وهي جامعة شريكة. جاء هؤلاء بالحافلة عبر مدينة وارسو في بولندا ، ثم عبروا ألمانيا إلى لوتسيرن بعد وقت قصير من بدء الحرب في أوكرانيا.

كانت مونيكا غولد، رئيسة برنامج البكالوريوس في التصميم الغرافيكي، القوة الدافعة وراء هذه الخطوة. هاجر أجدادها إلى سويسرا من أوكرانيا وهي في تواصل أكثر من 20 عامًا مع أكاديمية لفيف الوطنية للفنون.

قالت غولد للتلفزيون السويسري العمومي الناطق بالألمانية SRF: "بعد أيام قليلة من اندلاع الحرب، اتصلت بالمديرة هناك وسألتها عما إذا كان بإمكاننا المساعدة".

يتكيف الطلاب البالغ عددهم 29 الآن مع الحياة في سويسرا ومع برنامج الدراسة السويسري، كما يتضح من الفيديو أعلاه. ومن أجل التغلب على حاجز اللغة، اختارت المدرسة تعليمهم باللغة الإنجليزية. وكطلاب تبادل وليس لاجئين، سيتم حسبان وقت دراستهم في لوتسيرن كجزء من برنامجهم الدراسي الأصلي.

ماذا عن المستقبل؟

المستقبل غير واضح حتى الآن. يأتي العديد من الطلاب من مناطق تأثرت بشدة بالحرب وهم قلقون على أسرهم وأصدقائهم. سترى كلية الفنون والتصميم، وهي جزء من جامعة لوتسيرن للفنون والتصميم ، ما إذا كان الطلاب يرغبون في البقاء لفصل دراسي ثانٍ للتبادل أو ما إذا كانوا يريدون الانتقال بالكامل إلى لوتسيرن. وقد يرغب البعض في العودة إلى أوكرانيا.

وقالت الجامعة وهيئة الأبحاث السويسرية بالفعل إنها ستبذل قصارى جهدها لمساعدة الأكاديميين والطلاب الفارين من أوكرانيا التي مزقتها النزاعات. كما قدمت المؤسسات الدعم للباحثات وللباحثين الأوكرانيين الموجودين بالفعل في سويسرا.

في الوقت الحالي، لا توجد إحصاءات على مستوى سويسرا لعدد الطلاب الأوكرانيين في سويسرا. وفي شهر مايو الماضي، ذكرت تقارير أن الجامعات تلقت مئات الطلبات من اللاجئات واللاجئين الأوكرانيين.

ترجمته من الإنجليزية وعالجته: مي المهدي

محتويات خارجية

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟