Navigation

استكشافات تميط اللثام عن أسرار مدفونة في أعماق بحيرة سويسرية

لا يزال التاريخ الغابر البعيد لمدينة لوتسيرن مجهولاً إلى حد كبير. ومع ذلك، فإن البحيرة التي تحيط بها يمكن أن تكون تنطوي في أعماقها عما يميط اللثام عن جزء من أطوار هذا التاريخ.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 ديسمبر 2021 - 09:00 يوليو,

لطالما اشتبه علماء الآثار في وجود مستوطنات سكنية قديمة حول البحيرة المجاورة للمدينة، ولكن لم يتم التوصّل إلى أدلة عن بقايا مستوطنة في قاع البحيرة لأول مرة إلا خلال أعمال البناء التي شهدتها المنطقة في مارس 2020.

في الخريف الماضي، واستباقا لاحتمال إنشاء محطة قطار أنفاق في لوتسيرن، قام قسم الآثار في الكانتون بفحص قاع حوض البحيرة. كان الهدف هو تحديد موقع مستوطنات ما قبل التاريخ التي تمثّل أساس المدينة الحالية. ونظرًا لأن المتخصصين خططوا لاستكشاف مساحة كبيرة من قاع البحيرة، فقد احتاجوا إلى أدوات تتجاوز مجرد امكانيات الغواصين. كما توقعوا أن تكون معظم البقايا مغطاة بالرواسب، وبالتالي تكون مخفية عن أعين الإنسان.

فكان الحل اللجوء إلى فحص قاع البحيرة صوتيًا باستخدام تقنية السونار. في هذه المهمة الخاصة، انضم إلى قسم الآثار بكانتون لوتسيرن خبراء من قسم الآثار المغمورة بالمياه في زيورخ ومن جامعة كوبنهاغن. تتزامن الاكتشافات التي قاموا بها مع الذكرى العاشرة لـ "مساكن مستوطنة ما قبل التاريخ حول جبال الألبرابط خارجي" كموقع تراث عالمي لليونسكو.

(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟