Navigation

وزيرة الطاقة تدافع عن استراتيجية سد النقص المحتمل في مصادر الطاقة

تعتمد سويسرا بالنسبة للغاز الطبيعي على الاستيراد. ومع ذلك، فإن الكثير من إمدادها بالطاقة يأتي من الطاقة الكهرومائية. Keystone / Jens Büttner

قالت وزيرة الطاقة السويسرية سيمونيتا سوماروغا إنه يجري النظر في مجموعة من الخيارات لتجنب انقطاع التيار الكهربائي الشتاء المقبل. ويأتي ذلك وسط انتقادات ترى بأنّ الحكومة لم تضع خطة فعالة لتوفير الطاقة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أغسطس 2022 - 16:02 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

في مقابلة مع أسبوعية "سونتاغس بليك"رابط خارجي قالت وزيرة الطاقة سيمونيتا سوماروغا إنّ سويسرا تفعل ما بوسعها لمنع حدوث نقص في موارد الطاقة، ولكن دعونا لا ننسى أن هناك حربًا في أوروبا، وليس هناك شيء مؤكّد".

وأضافت وزيرة الطاقة بأن اعتماد هدف توفير الطاقة بنسبة 15% كهدف الاتحاد الأوروبي سيكون "منطقيًا" لكن الحكومة هي من ستتخذ القرار النهائي بهذا الشأن.

وتأتي تعليقات سوماروغا بعد أن أثار رئيس هيئة الكهرباء انتقادات لدعوته الجمهور لتخزين الشموع والحطب قبل الشتاء. وأخذت بعض وسائل الإعلام والسياسيين هذا على أنه اعتراف بأن استراتيجية الطاقة الحكومية لم تكن مستعدة للانقطاع المحتمل للتيار الكهربائي.

وردّت سوماروغا قائلة، إنه سيتم إطلاق حملة لتوفير الطاقة في الأسابيع القليلة المقبلة.

زيادة إمدادات الطاقة

كما استهدفت وسائل الإعلام السويسرية بعض الطرق التي تخطط لها الحكومة لتعزيز إمدادات الطاقة، بما في ذلك استخدام الغاز ومحطات الطاقة التي تعمل بالنفط.

وأكدت وزارة الطاقة لصحيفة "تاغس أنتسايغر"رابط خارجي الصادرة بالألمانية أنها "تدرس استخدام محطات الطاقة التي تعمل بالنفط في حالات الطوارئ القصوى".

وقالت الصحيفة إن هذا من المرجح أن يثير المزيد من الجدل بين الجماعات المدافعة عن البيئية أكثر من الإعلانات السابقة بأن البلاد يمكن أن تستخدم محطات الطاقة التي تعمل بالغاز كاحتياطي من عام 2025 في حالة الطوارئ.

ومع ذلك، قال بعض السياسيين الذين يدعمون سياسات قوية تتعلق بتغير المناخ للصحيفةرابط خارجي إنه يجب بذل كل شيء لمنع نقص الطاقة، لكن يجب أيضًا استخدام الأزمة كفرصة لدفع التوسع في مصادر الطاقة المتجددة بشكل كبير.

التوترات الدبلوماسية

أصبحت المخاوف بشأن إمدادات الغاز مصدر توتر بين سويسرا وبعض الدول الأوروبية المجاورة، حيث لا توجد اتفاقية كهرباء بين سويسرا والاتحاد الأوروبي بعد انهيار المحادثات بشأن الاتفاق الإطاري بين الطرفين.

وقد اعترفت سوماروغا بأن اتفاقية تتعلق بالكهرباء تدخل في بنود الاتفاق الاطاري قد تكون مفيدة لكن "المشكلة الأساسية - اعتمادنا على النفط والغاز من الخارج - لن تغير الاتفاق".

لا تزال سويسرا مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بشبكة الغاز الأوروبية وقد كتبت صحيفة تاغيس أنتسايغر أن الحكومة تجري حاليًا مفاوضات مع ألمانيا وإيطاليا للوصول إلى اتفاقية تضامن في حالة نقص الغاز.

إلّا أنه لدى كلا الدولتين التابعتين للاتحاد الأوروبي قوانين أو تفكر في تعديل القوانين لمنع تصدير الغاز في حالات الطوارئ، وسيكون لذلك عواقب بالنسبة لسويسرا.

رداً على ذلك، وكما كتبت الصحيفةرابط خارجي، تهدد وزارة الطاقة السويسرية باستخدام بند تعاقدي يجعل من الممكن الاستفادة من خط أنابيب الغاز الذي ينتقل من ألمانيا إلى إيطاليا عبر سويسرا. وتقول الصحيفة إن هذا تسبب في بعض ردود الفعل القاسية في إيطاليا، وفقًا لمصادر لم تأت على ذكرها.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟