Navigation

مقتل نحو 150 شخصا في هجمات لبوكو حرام في شمال شرق نيجيريا

مقاتلون من بوكو حرام كما ظهروا في شريط فيديو بث في 2 يونيو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يوليو 2015 - 19:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قال شهود عيان الخميس ان حوالى 150 شخصا قتلوا في هجمات شنها مسلحون يشتبه بانهم من جماعة بوكو حرام المتطرفة على بلدات في شمال شرق نيجيريا، استهدفت رجالا واطفالا كانوا يؤدون الصلاة في مساجد، ونساء يحضرن الطعام في المنازل.

واقتحم عشرات المسلحين ثلاث قرى نائية في ولاية بورنو مساء الاربعاء، وقاموا بذبح السكان واضرموا النيران في المنازل، في ما يمكن اعتبارها الهجمات الاعنف من قبل الجماعة المتطرفة منذ تولي الرئيس محمد بخاري السلطة في ايار/مايو.

ووقع الهجوم الاربعاء قرابة الساعة 18,30 (17,30 تغ) عندما اطلق نحو خمسين مسلحا النار على مصلين في مسجد بلدة كوكاوا بعد الافطار كما افاد شهود.

وقال شاهد يدعى كولو "يمكنني ان اؤكد ان المهاجمين قتلوا ما لا يقل عن 97 شخصا" موضحا لوكالة فرانس برس انه احصى الجثث.

وقال احد الصيادين ايضا انه احصى 97 جثة.

واضاف كولو "انهم قتلوا عمه وخمسة من اولاده على الاقل واضرموا النار في منزله".

وافاد شاهد ثالث في كوكاوا يدعى بابامي الحجي كولو ان "الارهابيين هاجموا اولا المصلين في عدة مساجد".

واضاف "حاصروا اربعة مساجد وفتحوا النار على المصلين ومعظمهم من الشباب والاولاد".

واوضح ان "بعض الارهابيين ظلوا لاحراق الجثث في حين توجه اخرون الى المنازل حيث اطلقوا النار عشوائيا على النساء اللواتي كن يحضرن الطعام".

وفي هجوم اخر قرب بلدة مونغونو، قتلت جماعة بوكو حرام 48 شخصا وجرحت 11 اخرين كانوا يؤدون صلاة العشاء في بلدتين مجاورتين شمال شرق نيجيريا بحسب ما اعلن نائب عن هذه المنطقة وشهود.

وصرح محمد طاهر النائب عن مدينة مونغونو في البرلمان النيجيري لوكالة فرانس برس ان "مسلحين من بوكو حرام قتلوا الاربعاء عند قرابة الساعة 20,30 (19,30 تغ) 48 رجلا واصابوا 11 بجروح في هجوم على بلدتين مجاورتين" قرب مدينة مونغونو.

ووصل العديد من المسلحين على دراجات نارية وشاحنات نقل صغيرة الى البلدتين.

واضاف النائب "لقد اختاروا عددا من الرجال بين المصلين وقاموا بجمعهم واطلقوا النار عليهم قبل ان يضرموا النيران في البلدتين".

واكد احد الناجين هذه الرواية رافضا ذكر اسمه.

وقال لفرانس برس في اتصال هاتفي في مكان يبعد ثمانية كلم عن مونغونو "كنا بصدد الصلاة (...) فقاموا بجمع البالغين من البلدتين واطلقوا النار علينا".

واضاف "تمكن العديد من الفرار تحت وابل الرصاص لكننا خسرنا كل شيء".بدوره، اكد كوانجا جدا الذي تمكن من الفرار هذه الحصيلة.

واوضح النائب ان المهاجمين وصلوا من منطقة بحيرة تشاد غير البعيدة حيث لجا مقاتلو بوكو حرام بعد ان طردهم الجيش من معقلهم في غابات سامبيسا.

وتمكنت نيجيريا بعد عملية عسكرية شنتها في شباط/فبراير بمساعدة بلدان مجاورة في طليعتها تشاد، من ان تستعيد تقريبا كل قرى الشمال الشرقي التي كانت تسيطر عليها المجموعة الاسلامية. لكن الاعتداءات لم تتوقف مع ذلك.

وقد قررت نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون وبنين في حزيران/يونيو ان تنشيء قوة مشتركة متعددة الجنسيات قوامها 8700 رجل، على ان تنتشر ابتداء من 30 تموز/يوليو لقتال الاسلاميين. وستتخذ من نجامينا مقرا لها على ان يقودها ضابط نيجيري مع مساعد من الكاميرون، طوال المهمة التي تستمر 12 شهرا.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟