Navigation

مقتل ثلاثة اطفال وامراة في حادثين امنيين في سيناء

صورة التقطت من رفح جنوب قطاع غزة عند الحدود مع مصر تظهر تصاعد الدخان من شمال سيناء في 2 تموز/يوليو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 04 يوليو 2015 - 09:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قتل ثلاثة اطفال وامرأة السبت في انفجار قنبلة ولدى سقوط قذيفة على منزل في شبه جزيرة سيناء المصرية حيث تجري مواجهات بين الجيش وجهاديين من تنظيم الدولة الاسلامية، كما اكد مسؤولون.

ويشن الجيش المصري منذ سنتين عمليات واسعة النطاق في شمال سيناء لصد هجمات الجهاديين التي تستهدف قوات الامن. وقد تزايدت تلك الهجمات منذ اطاح الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وليل الجمعة السبت، قتلت امرأة في الخامسة والاربعين وطفلان من عائلة واحدة، لدى سقوط قذيفة هاون على منزلهم في مدينة الشيخ زويد، التي شهدت معارك عنيفة بين الجهاديين والقوات الامنية الاسبوع الحالي، كما افادت مصادر امنية وطبية.

واضافت المصادر ان امرأة وفتاة في الثالثة عشرة من العمر اصيبتا ايضا. ولم تظهر فورا الجهة التي اطلقت القذيفة.

وفي حادث آخر، اسفر انفجار قنبلة وضعت على جانب الطريق استهدفت الشرطة وآليات عسكرية عن مقتل طفل في الخامسة من العمر في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة.

كذلك اصيب في انفجار القنبلة امراة وثلاثة اطفال.

وشن جهاديو الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية والمعروف بــ"ولاية سيناء" الاربعاء سلسلة من الهجمات استهدفت الجيش في شمال سيناء. وما لبث ان اندلعت مواجهات غير مسبوقة بين الجهاديين والجيش المصري في الشيخ زويد، حيث قصفت مقاتلات اف-16 مواقع للمجموعة المتطرفة.

وتحدث الجيش عن مقتل 17 جنديا و100 جهادي في اعمال العنف هذه. لكن مسؤولين اعلنوا في وقت سابق عن مقتل 70 جنديا ومدنيا.

ويقول الجهاديون انهم يتحركون ردا على القمع الدامي الذي استهدف انصار مرسي وقتل خلاله اكثر من 1400 شخص.

واعلنت "ولاية سيناء" مسؤوليتها عن معظم الاعتداءات الدامية في الاشهر الاخيرة ومن بينها هجمات يوم الاربعاء.

كذلك، اعلن التنظيم المتطرف مسؤوليته عن اطلاق صواريخ انفجرت الجمعة في جنوب اسرائيل ولم توقع ضحايا.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟