Navigation

مرشح للانتخابات التشريعية في بريطانيا يقترح على اسرائيل خطف اوباما

تقال مرشح لحزب الاستقلال البريطاني (يوكيب) المشكك في اوروبا للانتخابات التشريعية التي ستجرى في السابع من ايار/مايو واختير بديل له، بعدما كتب في رسالة على موقع فيسبوك انه على اسرائيل "خطف" الرئيس الاميركي باراك اوباما afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أبريل 2015 - 09:49 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

استقال مرشح لحزب الاستقلال البريطاني (يوكيب) المشكك في اوروبا للانتخابات التشريعية التي ستجرى في السابع من ايار/مايو واختير بديل له، بعدما كتب في رسالة على موقع فيسبوك انه على اسرائيل "خطف" الرئيس الاميركي باراك اوباما.

وكان جيريمي زيد يعلق في رسالته التي كتبها الاسبوع الماضي في اوج الاستعدادات للانتخابات على كشف وثائق سرية حول البرنامج النووي السري لاسرائيل.

وكتب زيد "عندما يغادر اوباما (منصبه) يجب ان يقوم الاسرائيليون بما "فعلوه مع آيشمان+ ثم سجنه لتسريبه اسرار دولة".

واضاف في رسالته "اخطفوه كما فعلتم مع آيشمان" في اشارة الى ادولف آيشمان مجرم الحرب النازي الذي قامت وحدة خاصة اسرائيلية بخطفه في الارجنتين في 1960 ثم صدر عليه حكم في اسرائيل.

وارتكب عدد من اعضاء حزب "يوكيب" المعروف بمواقفه المعادية للهجرة وللوحدة الاوروبية، هفوات واضطر عدد من مرشحيه للاستقالة.

وفي تصريحات لصحيفة ايفنينغ ستاندارد، قال زيد ان استقالته ليست مرتبطة برسالته.

وقال "انسحبت لانني سئمت مواجهة هذه الاتهامات. يجب ان اهتم بصحتي والتعليق الذي وضعته بشأن اوباما ادافع عنه بالكامل".

وقال الحزب ان طبيب الاسنان ريموند شاماش اختير بدلا من زيد لدائرة هندون شمال لندن.

واوضح ان الحزب علم بوجود الرسالة بعد استقالة زيد.

واضاف المتحدث باسميوكيب "انه محق في الاستقالة. نحن ننظر الى المستقبل لا الى الماضي".

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
شارف على الإنتهاء... نحن بحاجة لتأكيد عنوان بريدك الألكتروني لإتمام عملية التسجيل، يرجى النقر على الرابط الموجود في الرسالة الألكترونية التي بعثناها لك للتو

مقالاتنا الأكثر قراءة هذا الأسبوع

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا حول مواضيع متنوعة مباشرة في صندوق بريدك

أسبوعيا

توفر سياسة خصوصيّة البيانات المعتمدة من طرف هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG – SSR) معلومات إضافية وشاملة حول كيفية معالجة البيانات.