Navigation

فالس ينبه الى ان التصدي للتطرف الجهادي سيستغرق "جيلا"

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في ستوكهولم في 18 ايلول/سبتمبر 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 18 سبتمبر 2015 - 14:47 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

نبه رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الجمعة الى ان التصدي للتطرف الجهادي للشبان في فرنسا سيستغرق "جيلا"، مؤكدا عزمه على تعبئة "المجتمع برمته" لان عمل اجهزة الاستخبارات وحدها "لن يكفي".

وفي اطار زيارته للسويد، شارك فالس صباح الجمعة في طاولة مستديرة خصصت لمبادرة سويدية على صعيد مكافحة التطرف.

وقال فالس خلال تبادل للاراء مع محاوريه السويديين "الاهم، وهذا هو معنى هذه الطاولة المستديرة، هو كيفية تعبئة المجتمع. ان عمل اجهزتنا لمكافحة الارهاب وحده لن يكون كافيا".

واضاف "الواقع انها ظاهرة ستستمر وقتا طويلا، انها قضية جيل، جيل".

وتابع رئيس الوزراء "هناك في رأيي الاف الشبان في فرنسا الذين قد يسقطون في ظاهرة التطرف هذه".

واعتبر انه حتى لو تحقق الانتصار على تنظيم الدولة الاسلامية، "فان هذه الظاهرة ستظل موجودة باشكال اخرى".

وضمت الطاولة المستديرة خصوصا وزير الداخلية السويدي اندرس ايغمان والقيادية الاشتراكية الديموقراطية السابقة منى سهلين التي باتت المنسقة الوطنية للحماية من التطرف العنيف، اضافة الى مسؤولين دينيين مسلمين وخبراء.

وتهدف المبادرة السويدية التي تعتمد على شبكة تضم نحو 280 شخصا، الى اشراك المدارس والديانات والمجموعات المحلية والامهات في مكافحة التطرف.

واطلقت الدنمارك المجاورة مبادرة مماثلة تستهدف الشبان الذين توجهوا الى سوريا او العراق او يستعدون للمغادرة اليهما.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟