Navigation

عشرة يهود متطرفين قيد الاقامة الجبرية لتورطهم في "هجمات ارهابية"

مستوطنون عادوا الى مستوطنة سانور في شمال الضفة الغربية التي كانت اسرائيل قد اخلتها عام 2005 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أغسطس 2015 - 15:28 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

وضع عشرة ناشطين يهود من اليمين المتطرف يشتبه في تورطهم في "هجمات ارهابية" من بينها حريق ادى الى مقتل رضيع فلسطيني ووالده، قيد الاقامة الجبرية، بحسب ما اعلن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي.

وقال جهاز الامن الداخلي (الشين بيت) في بيان "عقب هجمات ارهابية عدة، وبناء على توصية جهاز الامن الداخلي، تم اصدار اوامر متعلقة بعشرة ناشطين".

واورد البيان ان هذه الاوامر "تشمل قيودا مختفلة تشمل اماكن اقامتهم وتحركاتهم في الليل ومنعهم من دخول يهودا والسامرة (الاسم الاستيطاني للضفة الغربية)، وخصوصا الى بؤرة هالبديم العشوائية التي انطلقت منها الهجمات".

والبؤر الاستيطانية "العشوائية" هي التي لم تحصل على تصريح رسمي من السلطات العسكرية والمدنية الاسرائيلية لبنائها.

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية او لا.

ولم يكن بامكان متحدث باسم الشين بيت الرد على سؤال لوكالة فرانس برس حول امكان ان يكون منفذو الهجوم على قرية دوما الفلسطينية الذي ادى الى مقتل رضيع فلسطيني ووالده في 31 تموز/يوليو قد انطلقوا من بؤرة هابلديم العشوائية والتي تبعد حوالى عشرة كلم من القرية.

وفي اجراء استثنائي، وضعت السلطات الاسرائيلية في اب/اغسطس الجاري ثلاثة متطرفين يهود قيد الاعتقال الاداري لستة اشهر قابلة للتجديد في اطار التحقيق في حريق ادى الى مقتل رضيع فلسطيني ووالده.

وكان الطفل الفلسطيني علي دوابشة (18 شهرا) قتل حرقا في 31 تموز/يوليو عندما القى متطرفون يهود من نافذة منزل عائلته التي تركت مفتوحة بسبب الحر، زجاجة حارقة ما ادى الى اشتعال النيران في المنزل.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟