Navigation

شيكاو زعيم بوكو حرام "لا يزال حيا وعلى رأس الجماعة"

ابو بكر شيكاو زعيم جماعة بوكو حرام afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 16 أغسطس 2015 - 18:06 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

نفى ابو بكر شيكاو زعيم جماعة بوكو حرام ان يكون قد قتل او تنحى عن زعامة الحركة الاسلامية المتطرفة، وذلك في تسجيل صوتي بث الاحد ونسبه خبراء امنيون الى شيكاو.

وفي التسجيل الذي مدته ثماني دقائق وبث على مواقع التواصل الاجتماعي نفى شيكاو مزاعم الرئيس التشادي ادريس ديبي بان زعيما جديدا قد حل مكانه على راس بوكو حرام، ووصفه بانه "منافق" و"طاغية".

واضاف بلغة الهوسا "لقد انتشر على الاعلام العالمي الكافر انني ميت او انني مريض وعاجز وانني خسرت نفوذي في امور الدين".

واكد ان "كل ذلك غير صحيح وكذب. ولو كان صحيحا لما سمع صوتي وانا اتحدث الان".

وفي 12 اب/اغسطس اعلن ديبي ان الجهود للتصدي لمقاتلي بوكو حرام في نيجيريا المجاورة نجحت في "قطع رأس" الجماعة وستنتهي "بنهاية العام".

وصرح ديبي للصحافيين في العاصمة نجامينا ان شيكاو لم يعد زعيما لجماعة بوكو حرام وان خلفه ويدعى محمد داود مستعد للحوار.

الا ان شيكاو قال في رسالته "بحمد الله وعونه لم اختف. انا ما زلت حيا، ولم امت. ولن اموت حتى تحين ساعتي التي قدرها الله لي".

واكد موقع "سايت" المتخصص في جمع المعلومات عن الجماعات الاسلامية المتطرفة، صحة الرسالة. كما اكد مراسل فرانس برس الذي له خبرة واسعة في تغطية اخبار بوكو حرام ان الصوت في التسجيل يطابق صوت شيكاو في التسجيلات السابقة.

واثار غياب تسجيلات بوكو حرام المصورة في الاشهر الاخيرة تكهنات ان شيكاو قتل او اصيب.

ولم يصدر منه اي تصريح علني منذ ان اعلن ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية في تسجيل صوتي نشر في السابع من اذار/مارس.

وللمرة الاولى، اعلن شيكاو في التسجيل الجديد انه "قائد جناح غرب افريقيا" لتنظيم الدولة الاسلامية، مشيدا بزعيم التنظيم ابو بكر البغدادي الذي يطلق على نفسه لقب "خليفة المسلمين".

وخاطب شيكاو الرئيس النيجيري محمد بخاري الذي تولى السلطة في 29 ايار/مايو والذي توعد بالقضاء على بوكو حرام وامر قادة الجيش الاسبوع الماضي بانهاء التمرد خلال ثلاثة اشهر.

وقال "انت يا بخاري، لماذا لم تقل (انك ستقضي على بوكو حرام) خلال ثلاث سنوات (...) سنحاربكم بمشيئة الله حتى نقيم شرع الله في كل مكان على الكرة الارضية".

وتشن جماعة بوكو حرام تمردا مسلحا ضد الحكومة النيجيرية منذ ست سنوات ادى الى مقتل اكثر من 15 الف شخص.

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
شارف على الإنتهاء... نحن بحاجة لتأكيد عنوان بريدك الألكتروني لإتمام عملية التسجيل، يرجى النقر على الرابط الموجود في الرسالة الألكترونية التي بعثناها لك للتو

اكتشف تقاريرنا الأكثر طرافة كل أسبوع!

اشترك الآن واحصل مجانًا على أفضل مقالاتنا في صندوق بريدك الإلكتروني الخاص.

توفر سياسة خصوصيّة البيانات المعتمدة من طرف هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG – SSR) معلومات إضافية وشاملة حول كيفية معالجة البيانات.