Navigation

رئيس الحكومة التونسية يقر بتباطؤ الشرطة في التدخل خلال اعتداء سوسة

رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد على شاطئ سوسة في 3 تموز/يوليو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 03 يوليو 2015 - 18:10 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أقر الحبيب الصيد رئيس الحكومة التونسية الجمعة بتباطؤ في تدخل الشرطة خلال هجوم استهدف الاسبوع الماضي فندقا في سوسة أسفر عن مقتل 38 سائحا اجنبيا بينهم 30 بريطانيا وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وأفاد الصيد في مقابلة مع تلفزيون بي بي سي البريطاني "الوقت الذي استغرقه رد الفعل هو المشكلة" قائلا ان الشرطة "أصيبت بجمود في كل مكان" ذلك اليوم.

وهي المرة الاولى التي يقر فيها مسؤول تونسي بتباطؤ الشرطة في التدخل.

وفي 26 حزيران/يونيو الماضي، قَتَل التونسي سيف الدين الرزقي (23 عاما) الذي كان مسلحا برشاش كلاشنكوف 38 سائحا اجنبيا وأصاب 39 في هجوم على فندق "امبريال مرحبا" بمنطقة مرسى القنطاوي السياحية من ولاية سوسة (وسط شرق).

ولم تتدخل الشرطة وتقتل الرزقي الا بعد نصف ساعة بحسب شهود عيان كانوا في الفندق ساعة تعرضه للهجوم.

وأكد شهود ان الرزقي قتل سياحا كانوا على الشاطئ وآخرين داخل الفندق ثم خرج دون ان يضايقه أحد.

واضاف الحبيب الصيد في المقابلة "نحن حقا آسفون جدا لما حدث" قائلا ان السياح الضحايا "كانوا ضيوفنا. جاؤوا لقضاء عطلتهم معنا لكن الذي حصل رعب غير مقبول".

والثلاثاء، أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لاذاعة "اوروبا 1" الفرنسية انه "سيتم اتخاذ عقوبات على الفور" في حال ثبوت وجود "ثغرات" امنية وراء الهجوم.

ونظمت السفارة البريطانية في تونس الجمعة بشاطئ فندق "امبريال مرحبا" في سوسة تأبينا لضحايا الهجوم تخللته دقيقة صمت ترحما على ارواحهم.

وحضر التأبين رئيس الحكومة ووزراء الخارجية والسياحة والصحة والشباب والرياضة، وسط انتشار كثيف للشرطة.

ووضع سياح لم يعودوا الى بلادهم بعد الهجوم، ورودا على الشاطئ حيث رفعت لافتة تخلد ذكرى الضحايا.

وفي العاصمة البريطانية لندن، تم الوقوف دقيقة صمت بحضور الملكة اليزابيت الثانية ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

والاعتداء على فندق "امبريال مرحبا" هو الهجوم الجهادي الاكثر دموية في تاريخ تونس الحديث.

وقد وقع بعد ثلاثة اشهر من هجوم استهدف في 18 آذار/مارس الماضي متحف باردو الشهير وسط العاصمة تونس وأسفر عن مقتل شرطي تونسي و21 سائحا اجنبيا وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وكان رئيس الحكومة الحبيب الصيد أقر، غداة الهجوم على متحف باردو، بوجود "إخلالات في كامل المنظومة الامنية" واعلن فتح تحقيق "لتحديد المسؤوليات" لم تعلن نتائجه بعد.

ويبعد متحف باردو عشرات الامتار عن مقر البرلمان التونسي الذي منحه الدستور التونسي الجديد صلاحيات واسعة مقارنة بصلاحيات الحكومة ورئاسة الجمهورية.

ويفترض أن يكون البرلمان تحت حراسة أمنية مشددة.

والخميس، أعلنت الحكومة توقيف ثمانية أشخاص بينهم امرأة للاشتباه بعلاقتهم "المباشرة" بهجوم سوسة و"الكشف عن الشبكة التي كانت وراء العملية" من دون تفاصيل اضافية.

واعلن سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم النيابة العامة بمحكمة تونس الابتدائية المختصة في قضايا الارهاب الخميس، ان قاضي التحقيق المكلف القضية انتقل الى فندق "امبريال مرحبا" بعد ساعة من الهجوم و"عاين جميع الجثث : 18 جثة كانت على الشاطئ و5 قرب المسبح و4 قرب المسبح المغطى و3 في ادارة (الفندق) والبقية في اماكن مختلفة".

وقال ان ملف القضية "حارق وفيه معطيات خطيرة" وأن "سرية التحقيق..ونجاعة الابحاث تقتضي ان نكون متكتمين".

والثلاثاء اعلن رفيق الشلي وزير الدولة للشؤون الأمنية ان الرزقي تدرب على حمل السلاح في معسكر تابع لجماعة "انصار الشريعة" الاسلامية المتطرفة بمنطقة صبراطة في ليبيا المجاورة الغارقة في الفوضى.

ولفت الى ان الرزقي كان غادر تونس نحو ليبيا خلال الفترة نفسها مع التونسيين ياسين العبيدي (27 عاما) وجابر الخشناوي (21 عاما) اللذين نفذا الهجوم على متحف باردو وقتلتهما الشرطة عند اقتحامها المتحف.

وكانت تونس اعلنت إثر الهجوم على متحف باردو ان منفذيه تدربا على حمل السلاح في ليبيا.

ولم يستبعد رفيق الشلي ان يكون الرزقي والعبيدي والخشناوي التقوا وتدربوا في المعسكر نفسه بليبيا إلا انه لم يجزم بذلك.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟