Navigation

تنفيذ ضربات في سوريا منعطف ينطوي على مجازفة بالنسبة لانقرة

الشرطة التركية تعتقل متظاهرين في اسطنبول خلال تظاهرة للتنديد بالتفجير الانتحاري في سوروتش 24 يوليو 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 24 يوليو 2015 - 18:55 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

يشكل قرار توجيه ضربات لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا منعطفا في سياسة انقرة التي تجازف كذلك بان تكون هدفا لاعمال انتقامية وبان يحقق المقاتلون الاكراد فائدة من الوضع الجديد، وفق الخبراء.

وشن الطيران التركي الجمعة اولى غاراته على مواقع الجهاديين في سوريا في ما يشكل تحولا عن السياسة المتحفظة التي كانت تثير الشكوك تجاه موقف انقرة.

ويقول مايكل ستيفنز من الفرع القطري لمعهد الدراسات البريطاني رويال يونايتد سرفيسز ان "الرسالة لها بعد سياسي واستراتيجي على حد سواء".

ويضيف ان عدم تحركهم ازاء تقدم تنظيم الدولة الاسلامية "ادى الى تلطيخ صورة الاتراك. بات تنظيم الدولة الاسلامية قويا جدا الى الدرجة التي لم يعد بوسع تركيا ان تواصل التظاهر بغض النظر عنه".

ويقول ديديه بيون من معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس ان التدخل التركي "يعني ان تركيا تدخل فعليا في التحالف" الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا، والذي كانت تركيا حتى الان تقوم فيه بدور الشريك بصورة غير معلنة.

ويضيف ان الغارات التركية "ليست مجرد تحذير (وانما) حلقة جديدة في عملية سياسية".

واكد رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الجمعة ان "العمليات التي بدأت اليوم" ضد التنظيم المتطرف وكذلك ضد المتمردين الاكراد في حزب العمال الكردستاني "ليست محصورة باهداف محددة، وستتواصل".

ويرى بعض المحللين في ذلك اعادة تموضع لتركيا "في اللعبة الكبيرة" الجارية بين القوى العظمى في المنطقة في اطار النزاع السوري.

كانت تركيا تعطي حتى الان الاولوية لمقاتلة قوات الرئيس السوري بشار الاسد بدلا من محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، لكن "التطورات التي شهدتها الايام الماضية توحي بان الامر تغير"، كما يقول ايجي سيكين المتخصص في شؤون تركيا المقيم في لندن، في تحليل نشره معهد الدراسات الجيوسياسية (انستيتيوت اوف هيومن ستاديز).

ويقول الباحث "من المرجح كذلك ان تركيا تسعى الى ضمان مكانتها في سوريا" امام تصاعد نفوذ طهران حليفة النظام السوري والذي يرتسم بعد الاتفاق المبرم مع الدول الكبرى حول برنامجها النووي في فيينا.

وقرار انقرة السماح للطيران الاميركي باستخدام قاعدة انجرليك في جنوب البلاد سيوفر لواشنطن منطلقا مثاليا لضرب التنظيم في سوريا وسيزيل نقطة توتر بين انقرة وواشنطن التي دأبت على طلب ذلك بالحاح.

ويقول مايكل ستيفنز "هناك قواعد كثيرة في المنطقة يمكن للولايات المتحدة ان تعمل منها لكن ان تكون على بعد مئة كيلومتر بالكاد من منطقة الهجمات يوفر سهولة لوجستية كبيرة".

ولكن قدرة اكراد سوريا وربما تركيا على الاستفادة من الوضع الجديد قد يعقد المعادلة بالنسبة لتركيا التي حرصت الجمعة في اثناء اعتقال اعضاء مشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولية الاسلامية على تنفيذ عمليات تستهدف المقاتلين الاكراد في الوقت نفسه.

ويقول ايجي سيكين ان تركيا تسعى كذلك الى كبح التطلعات الاستقلالية لدى الاكراد و"ضمان هيمنتها على المجموعات المسلحة المعارضة في سوريا".

وفي هذا الاطار، يمكن ان تكون الضربات التركية مقدمة "لتوافق مع الاميركيين لاقامة منطقة عازلة" على طول الحدود التركية مع سوريا تتيح محاربة الجهاديين وكذلك المقاتلين الاكراد.

ويقول آرون شتاين الذي يعمل مع المجلس الاطلسي في مركز رفيق الحريري في بيروت ان انقرة "تريد ان تسهم الضربات الجوية في ضرب تنظيم الدولة الاسلامية في المنطقة ولكن دون ان يوفر ذلك اسنادا جويا لحزب العمال الكردستاني".

والاعلان عن تعزيز الامن على الحدود التركية السورية يستجيب كذلك للمخاوف من تنفيذ اعمال انتقامية وهجمات في تركيا ردا على الضربات في سوريا.

ويقول مايكل ستيفنز ان "الاتراك يقفون على حبل مشدود لانهم ان بدأوا بضرب تنظيم الدولة الاسلامية في العمق وفي الاطراف فانه سينتقم، انهم يدركون ذلك".

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟