Navigation

بوتين: روسيا تحارب في أوكرانيا من أجل "أراضيها التاريخية" 

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مهرجان وطني لعيد المدافعين عن الوطن في ملعب لوجنيكي في موسكو في 22 شباط/فبراير 2023 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 22 فبراير 2023 - 13:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء في خطاب مقتضب خلال مهرجان وطني كبير في ملعب لوجنيكي في موسكو، أن روسيا تحارب حاليًا في أوكرانيا من أجل "أراضيها التاريخية".

وقال بوتين على منصّة أمام حشد ضم عشرات الآلاف من الروس، "اليوم، أخبرتني القيادة (العسكرية) أن معارك جارية داخل أراضينا التاريخية من أجل شعبنا".

وأثناء ظهوره لبضع دقائق فقط، أشاد الرئيس بالعسكريين الروس المنتشرين في أوكرانيا الذين "يقاتلون ببطولة وشجاعة وبسالة: نحن فخورون بهم".

وأضاف أن كل من يدعمون الجيش الروسي "هم أنفسهم مدافعون عن الوطن... عاملون طبيون وموظفون في قطاع الدفاع والنقل ... أنتم جميعًا الذين جئتم اليوم لدعم مقاتلينا".

نظمت السلطات هذا المهرجان الوطني دعما للهجوم في أوكرانيا.

وفي درجة حرارة أدنى من 15 تحت الصفر، لوح مئات الحاضرين بالأعلام الروسية، فيما أذيعت على المنصّة أغان وطنية وكلمات لعسكريين يقاتلون على الجبهة الأوكرانية.

يأتي المهرجان المنظم تحت شعار "المجد للمدافعين عن الوطن"، عشية اليوم الذي يحمل الاسم نفسه وقبل يومين من الذكرى الأولى لهجوم روسيا على الدولة المجاورة لها.

وصعد أطفال من إقليم دونباس الأوكراني، ولا سيما من مدينة ماريوبول (جنوب شرق)، إلى المنصّة وعانقوا عسكريا روسيًا هتف أمام الحشد: "سننتصر!".

تُتهم روسيا باختطاف آلاف الأطفال الأوكرانيين من الأراضي التي تحتلها، وهو ما تنفيه معتبرة أن تلك المناطق روسية وأنها نظمت عمليات تبني قانونية.

افتتح المغني الشهير غريغوري ليبس الحفل بأغنية وطنية تمجد روسيا، تزامنا مع عرض صور تمثال "الوطن الأم ينادي" الموجود في فولغوغراد (ستالينغراد السابقة) على شاشات في الملعب.

وتواجد أيضا مسؤولون من سلطات الاحتلال الروسية من مناطق أوكرانية داخل الملعب، وأجروا مقابلات مع وسائل إعلام رسمية روسية.

وقال دينيس بوشيلين الزعيم الانفصالي الموالي لروسيا في مقاطعة دونيتسك التي أعلنت موسكو ضمها، إن "الغرب متواطئ في جرائم الحرب الأوكرانية"، مدينا "الإيديولوجية النازية" للسلطة الأوكرانية.

يبرر فلاديمير بوتين قراره إثارة أخطر نزاع في أوروبا منذ عام 1945 باتهامه كييف بتدبير "إبادة جماعية" للناطقين باللغة الروسية في أوكرانيا.

كما يعتبر الغربيين الذين يسلمون الأسلحة لحليفهم الأوكراني مسؤولين عن التصعيد، وأن الأوروبيين والأميركيين يخوضون حربًا بالوكالة لمحاولة تدمير روسيا.

في مواجهة الانتكاسات الميدانية الكبيرة، صار الكرملين يعتبر أن الهجوم في أوكرانيا يعادل "الحرب الوطنية العظمى" ضد ألمانيا النازية.

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
شارف على الإنتهاء... نحن بحاجة لتأكيد عنوان بريدك الألكتروني لإتمام عملية التسجيل، يرجى النقر على الرابط الموجود في الرسالة الألكترونية التي بعثناها لك للتو

اكتشف تقاريرنا الأكثر طرافة كل أسبوع!

اشترك الآن واحصل مجانًا على أفضل مقالاتنا في صندوق بريدك الإلكتروني الخاص.

توفر سياسة خصوصيّة البيانات المعتمدة من طرف هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG – SSR) معلومات إضافية وشاملة حول كيفية معالجة البيانات.