Navigation

المعارضة تختار مرشحيها لرئاسة البرلمان التركي

بايكال يترأس الجلسة الافتتاحية للجمعية الوطنية التي اقسم خلالها النواب الاتراك ال550 اليمين الدستورية afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 24 يونيو 2015 - 13:54 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعلن الحزبان الرئيسيان في المعارضة التركية الاربعاء اسمي مرشحيهما لرئاسة البرلمان، في اول اختبار سياسي بعد الانتخابات التشريعية التي اصيب فيها حزب الرئيس رجب طيب اردوغان بنكسة مع خسارته الغالبية المطلقة التي كان يحظى بها.

واعلن حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي) ان زعيمه السابق دنيز بايكال السياسي المخضرم سيكون مرشحه لرئاسة البرلمان المنبثق عن الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من حزيران/يونيو.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار اوغلو للصحافيين عقب اجتماع لحزبه "يتوجب ان تتمتع رئاسة البرلمان بالخبرة ونعتبر ان الشخص المناسب لهذه المهمة هو دنيز بايكال".

وقد ترأس بايكال (76 عاما) وهو اكبر النواب سنا، الجلسة الافتتاحية للجمعية الوطنية اقسم خلالها النواب ال550 اليمين الدستورية.

وهذا السياسي المخضرم المعروف بدفاعه عن العلمانية وبقوميته تراس حزب الشعب الجمهوري من 1992 الى 2010 حيث اضطر للاستقالة على اثر نشر شريط فيديو يكشف علاقته العاطفية مع نائبة في البرلمان من حزبه.

من جهته اختار حزب العمل القومي (يميني معروف ايضا باسم حزب الحركة القومية) نائبه اكمل الدين احسان اوغلو (71 عاما) ليكون مرشحه لرئاسة البرلمان. والاخير مفكر وعلامة في الاسلام ترأس منظمة التعاون الاسلامي كما اوردت وسائل الاعلام.

وكان احسان اوغلو ترشح الى الانتخابات الرئاسية في اب/اغسطس 2014 تحت راية حزب العمل القومي وحزب الشعب الجمهوري. لكنه هزم مع حصوله على 38,4% من الاصوات امام اردوغان الذي انتخب من الدورة الاولى بحوالى 52% من الاصوات.

ومنذ الاثنين اعلن حزب الشعب الديمقراطي من جهته ترشيح دنغير مير محمد فرات لرئاسة البرلمان.

وحده حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الحاكم منذ 2002 لم يكشف بعد اسم مرشحه.

ويشكل انتخاب رئاسة البرلمان الاختبار الاول لرغبة الاحزاب الاربعة الكبرى في البلاد في التسوية بعد اقتراع السابع من حزيران/يونيو الذي حرم حزب الرئيس الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان من الغالبية المطلقة التي كان يحظى بها منذ العام 2002.

فلم يحصل حزب العدالة والتنمية الحاكم سوى على 40,6% من الاصوات و258 مقعدا نيابيا، متقدما على حزب الشعب الجمهوري الذي نال 25,1% و132 مقعدا ثم حزب العمل القومي (يميني) مع 16,4% و80 مقعدا وحزب الشعب الديمقراطي (مناصر للاكراد) مع 12,9% و80 مقعدا نيابيا ايضا.

ولم يتمكن اي من الاحزاب من نيل الغالبية المطلقة فيما تجري الاتصالات بشكل مكثف منذ اسبوعين سعيا لتشكيل حكومة ائتلافية.

وستجري الدورتان الاوليان لانتخاب رئيس الجمعية الوطنية التركية في 30 حزيران/يونيو. وفي حال لم ينتخب اي من المرشحين بغالبية الثلثين (367 نائبا من اصل ال550 نائبا) ستجرى دورة ثالثة غداة ذلك في الاول من تموز/يوليو وستكون عندئذ الغالبية المطلقة مطلوبة. وفي حال عدم الخروج بنتيجة يجري الفصل بين المرشحين اللذين يحتلان الطليعة في دورة رابعة والغالبية النسبية ستكون كافية.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟