Navigation

الخليل تشيع جثمان قتيلة ثانية في أقل من 24 ساعة وتستقبل عيد الاضحى بحزن

تشييع هديل الهشلمون في الخليل 23 سبتمبر 2015 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 23 سبتمبر 2015 - 16:18 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

شيع أهالي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة الاربعاء جثمان فتاة قتلت برصاص الجيش الاسرائيلي بدعوى محاولتها طعن جندي وبعدها اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود اسرائيليين.

والقى عشرات الشبان الحجارة على الجنود الاسرائيليين الذين ردوا بالقاء الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت على مشارف البلدة القديمة في الخليل حيث يعيش 500 مستوطن وسط الفلسطينيين تحت حماية عسكرية اسرائيلية.

وبدأت الاشتباكات قرب حاجز عسكري في البلدة القديمة في يوم عيد الغفران اليهودي وقبل يوم من بدء عيد الاضحى.

وشيع الاف من الفلسطينيين جثمان الشابة هديل الهشلمون (18 عاما) التي توفيت بعد ظهر الثلاثاء متأثرة بجراحها بعد اطلاق النار عليها من قبل جنود اسرائيليين بدعوى محاولتها طعن جندي.

وانتشرت صور للفتاة التي كانت ترتدي نقابا اسود عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وندد والد الفتاة صلاح الدين الهشلمون بقتل ابنته "بدم بارد" وقال ان الجنود قتلوا "فتاة بريئة ليس برصاصة واحدة بل بعشر رصاصات".

واضاف والدها انها "لم تشكل خطرا على احد وشكلت خطرا اقل على جنود مسلحين".

وهذه ثاني قتيلة في الخليل بعد مقتل شاب فلسطيني ليل الاثنين الثلاثاء في بلدة دورا اثر انفجار عبوة ناسفة كان يحملها لالقائها على جنود اسرائيليين، بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي وشهود عيان.

بينما قالت مصادر امنية فلسطينية ان الشاب ضياء التلاحمة البالغ من العمر 21 عاما اصيب برصاص جنود اسرائيليين في قرية دورا.

وبالاضافة إلى اجواء الحزن، تستقبل المدينة الفلسطينية عيد الاضحى في ظروف اقتصادية صعبة مع ارتفاع اسعار الاضاحي بشكل كبير مما يلقي بظلاله على كاهل المواطنين الفقراء.

وارتفعت اسعار الاغنام كثيرا ليصل متوسط سعر الخروف الى 400 دينار اردني (اكثر من 560 دولارا اميركيا).

وبحسب ارقام صادرة عن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة (اوتشا) يبلغ متوسط دخل الفرد في الضفة الغربية 405 دولارات بينما يبلغ في المنطقة الخاضعة للسيطرة الاسرائيلية في الخليل 160 دولارا اميركيا.

وتعد البلدة القديمة في الخليل من اكثر الاماكن فقرا في الاراضي الفلسطينية بعد قطاع غزة.

وبحسب اوتشا فان 75% من سكان البلدة القديمة في الخليل يعيشون تحت خط الفقر وثمانية من اصل عشرة اشخاص يعدون عاطلين عن العمل.

وانخفضت نسبة اقبال الفلسطينيين على شراء اضاحي العيد بحسب التجار.

ويقول محمود ابو راتب وهو مربي اغنام ان ارتفاع اسعار الاغنام واللحوم يعود الى عدة اسباب بينها "ارتفاع التكاليف مثل ارتفاع اسعار الاعلاف وقلة المراعي وارتفاع اسعار الأدوية وانعدام الدعم للمزارعين".

ويقول ابو راتب "صحيح ان الاسعار مرتفعة واثرت على اقبال الناس ولكن لا زال بامكان الناس الشراء حسب قدراتهم. فالمواصفات متنوعة والخيارات متعددة".

بينما يؤكد عبد العزيز عبد ربه وهو عامل انه لا يملك القدرة المادية للتضحية هذا العام بعد ان كان يقوم بذلك كل سنة.

ويقول لفرانس برس "الاسعار باهظة وفوق طاقة معظم الناس (...) انا اعمل بشكل متقطع و قررت ان لا اضحي هذا العام (...) سوف اؤجلها الى العام القادم لعل الاسعار تكون ارخص".

بينما يصر المعلم علي شاهين على تقديم اضحية هذا العام مؤكدا "لا يمكن الا ان اضحي حفاظا على هذا التقليد السنوي بالاضافة الى طاعة الله".

استورد الفلسطينيون مؤخرا اغناما من صربيا ولكن ذلك لم يؤثر في خفض الاسعار بسبب قلة اعداد الاغنام التي تم استيرادها ولم تتجاوز 1500 رأس وتكاليف نقلها الى فلسطين.

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
شارف على الإنتهاء... نحن بحاجة لتأكيد عنوان بريدك الألكتروني لإتمام عملية التسجيل، يرجى النقر على الرابط الموجود في الرسالة الألكترونية التي بعثناها لك للتو

اكتشف تقاريرنا الأكثر طرافة كل أسبوع!

اشترك الآن واحصل مجانًا على أفضل مقالاتنا في صندوق بريدك الإلكتروني الخاص.

توفر سياسة خصوصيّة البيانات المعتمدة من طرف هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG – SSR) معلومات إضافية وشاملة حول كيفية معالجة البيانات.