Navigation

"مانديلا سيظل مصدر إلهام بالنسبة للشباب"

نموذج للزنزانة التي سُجن فيها نلسن مانديلا في المعرض المقام في العاصمة الفدرالية برن. في الصورة، سفيرة جنوب افريقيا في سويسرا كوني سيباتي Keystone

احتفل الزعيم السياسي الجنوب إفريقي، وأول رئيس ديمقراطي في دولة جنوب إفريقيا الفتية، نلسن مانديلا خلال هذا العام ببلوغه سن التسعين. وقد تم بهذه المناسبة تخصيص معرض يعكس مراحل حياته فتح أبوابه للجمهور في "برج السجن" بالعاصمة السويسرية برن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 أكتوبر 2008 - 23:01 يوليو,

لقد طبع نلسن مانديلا على مدى عشرات السنين مراحل الكفاح المرير ضد نظام التمييز العنصري في جنوب إفريقيا.

ولم يعمل التزامه وتجنده ضد العنصرية، وضد الفوارق الاجتماعية، والقمع، ومن أجل المصالحة، على التشجيع على التحول الديمقراطي داخل بلده فحسب، بل كان له صدى في باقي أنحاء العالم.

فنلسن مانديلا يعتبر رمزا في العالم وليس فقط بالنسبة للمواطنين في جنوب إفريقيا، كشخصية تتحلى ببعد النظر السياسي،، وبالتسامح، وبمبدإ تحقيق العدالة لكل البشر. وهي مبادئ ديمقراطية سامية تحظى بالتقدير حتى في سويسرا.

وليس غريبا أن دارت في لوتسرن بسويسرا، المفاوضات التي جرت خارج جنوب إفريقيا بين الحكومة التي كان يسيطر عليها البيض ونلسن مانديلا .

وحتى بعد استقالته من منصب رئاسة الدولة، جند نلسن مانديلا نفسه لصالح العدالة الاجتماعية ولصالح العمل الإنساني سواء تعلق الأمر بمسار السلام في بوروندي، أو من خلال الحملة المناهضة لمرض نقص المناع المكتسب إيدز أو سيدا.

وقد أعد المنتدى السياسي للكنفدرالية بمشاركة سفارة جنوب إفريقيا في سويسرا، معرضا متعدد الوسائط يعكس في "برج السجن" الكائن في قلب العاصمة الفدرالية برن، أهم المراحل في حياة هذا الزعيم الإفريقي. ويهدف المعرض إلى إظهار ملامح هذه الشخصية الديمقراطية الفذة للزوار والزائرات وبالأخص من الجيل الصاعد.

معرض يعكس مراحل حياته

هذا المعرض الذي يتواصل من 16 اكتوبر 2008 حتى 31 يناير 2009، كان قد أقيم من قبل في قصر الأمم المتحدة في جنيف. وقد سهر على تصميم المعرض الفنان السويسري سيمون هاللر من مؤسسة "إيكسبو فوروم" الذي استنبط الفكرة من السيرة الذاتية لنلسن مانديلا والتي نُشرت تحت عنوان " المسيرة الكبرى نحو الديمقراطية".

وقد تم تجسيد تصريحاته الشهيرة عبر رسوم كاريكاتورية ساخرة، أو من خلال صور أو أدوات متنوعة، كما عُرضت فقرات من أفلام ومن حوارات صحفية لا زالت راسخة في الذاكرة والتي أصبح بعضها ذا قيمة تاريخية.

ويقول الفنان سيمون هاللر في حديث لسويس إنفو "إن المعرض يقدم لجمهور الزوار ابتداء من سن الرابعة عشرة، دروسا تطبيقية في العلوم السياسية"، وأضاف بأنها "دروس تثير الكثير من المشاعر ويتمحور جلها حول شخصية إنسان يعرفه الجميع".

وإلى جانب هذه الفقرات المعروفة من حياة مانديلا، هناك مراحل أقل شهرة، مثل مراحل طفولته، ومراحل عزلته في الريف في منطقة "الكيب" الشرقية (ترانسكاي).

كما أن هناك مرحلة الشباب وبالأخص تلك التي رفض فيها قبول الزوجة التي اختارها له زعيم القبيلة مما اضطره للرحيل الى يوهانسبورغ حيث عاين وعايش واقع الظلم لنظام التمييز العنصري.

وسيظل نلسن مانديلا عبارة عن مصدر إلهام، وبالأخص بالنسبة للشباب، وقالت سفيرة جنوب إفريقيا كونيي سيباتي أثناء حفل افتتاح المعرض أن "سرد قصة حياة نلسن مانديلا سيظل يُكرر بدون انقطاع على العديد من الأجيال القادمة".

سويس انفو - ألكيساندر كونتسلي

نيلسن مانديلا

فبراير 1990: وضع الرئيس الجنوب افريقي الجديد فريديريك دو كليرك نهاية لنظام الميز العنصري في جنوب إفريقيا تحت تأثير ضغوط السكان الأفارقة الأصليين والمجموعة الدولية.

وإثر ذلك، أفرج عن السجناء السياسيين، ومن ضمنهم نلسن مانديلا، رئيس المؤتمر الوطني الافريقي.

في 8 يونيو 1990، زار مانديلا سويسرا وتقابل مع وزير الخارجية آنذاك روني فيلبر.

1993: تم رفع الحصار الدولي المفروض عالميا على جنوب إفريقيا.

27 ابريل 1994
تمخضت الانتخابات البرلمانية الديمقراطية الأولى عن فوز حزب المؤتمر الإفريقي وتولى نلسن الرئاسة وهي المرة الأولى التي يتولى فيها مواطن افريقي هذا المنصب في جنوب إفريقيا.

يستمر المعرض المقام عن حياة نلسن مانديلا في برن من 16 أكتوبر 2008 إلى 31 يناير 2009.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟