Navigation

وكالات الإغاثة السويسرية تجمع مساعدات لصالح ضحايا السيول في باكستان

ينتظر الأشخاص المتضررون من أعنف الأمطار الموسمية منذ 30 عامًا المساعدة في حيدر أباد. Keystone / Nadeem Khawar

أودت الفيضانات المدمرة في باكستان بحياة أكثر من 1100 شخص حتى الآن، وألحقت أضرارًا بنحو مليون منزل. ويقوم السويسريون بجمع تبرعات لمساعدة ضحايا هذه الكارثة الطبيعية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 أغسطس 2022 - 16:07 يوليو,
swissinfo.ch والوكالات

قال وزير الخارجية الباكستاني بيلاوال بوتو زرداري يوم الثلاثاء إنه على الرغم من سوء الوضع بالفعل، فمن المرجح أن يزداد الوضع سوءًا. واستمرت الأمطار الموسمية الغزيرة في التساقط في المناطق التي ضربتها بالفعل العواصف والفيضانات خلال الشهرين الماضيين. وفي جنيف، كشفت الأمم المتحدة بالتعاون مع الحكومة الباكستانية عن خطة إغاثة أولية تستمر ستة أشهر بقيمة 116 مليون دولار (112.6 مليون فرنك).

وأضاف وزير الخارجية الباكستاني «الكارثة هائلة من حيث الحجم والدمار وتجاوزت مواردنا وقدراتنا في آن واحد». وردد تقييم العديد من الخبراء الذين ألقوا باللوم في الكارثة على تغير المناخ.

وبالنسبة لبوتو زرداري: «أصبحت باكستان نقطة الانطلاق لأكبر تهديد وجودي في هذا القرن - الاحتباس الحراري»، مضيفا أن هذه هي أسوأ فيضانات شهدتها بلاده منذ عقود وهي بمثابة حالة طوارئ وطنية".

ضحايا كثيرون من الأطفال

تعاني الدولة الواقعة في جنوب آسيا التي يبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة من أمطار موسمية غزيرة بشكل غير عادي منذ منتصف يونيو. وقد تأثرت بذلك بشكل خاص منطقة بلوشستان الواقعة في الجنوب الغربي من البلاد.

لكن شمال غرب باكستان يعاني الآن أيضًا من دمار كبير بسبب الفيضانات. وازداد حجم الكوارث الطبيعية، مثل الفيضانات والجفاف والانهيارات الأرضية، في باكستان في السنوات الأخيرة.

"سلسلة السعادة" تدعو المواطنين للتبرع

تقوم منظمة "سلسلة السعادة"، وهي الذراع الخيرية لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية، الشركة الأم لـ  SWI swissinfo.ch ، بجمع التبرعات لدعم الأشخاص المتضررين من الفيضانات في باكستان.

وقالت هذه المنظمة الخيرية إن الهيئات الشريكة لها على الأرض، مثل "هيلفيتاس"و "التضامن السويسرية"، بدأت بالفعل عمليات تقديم المساعدات الطارئة وتوزع الغذاء ومياه الشرب على عين المكان.

وأضافت "سلسلة السعادة": «في الأيام والأسابيع المقبلة، سنقدم المساعدة التي تمس الحاجة إليها بالتعاون مع المنظمات السويسرية الشريكة».

End of insertion

وبحسب الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث، فإن ما يقرب من 400 طفل من بين الضحايا. ولحق الدمار بنحو 3500 كيلومتر من الطرق وانهار حوالي 160 جسرا. وفقد المزارعون حوالي 700 ألف رأس من الماشية.

ويوم الخميس الماضي، أعلنت الحكومة في إسلام أباد حالة الطوارئ وناشدت العالم تقديم المساعدة. وتقول السلطات الوطنية إنها رصدت 173 مليون دولار لجبر الأضرار التي أحدثتها هذه الكارثة.

إجمالاً، تأثر أكثر من 33 مليون شخص بالفيضانات، وفقًا للحكومة الباكستانية. وتقول وزارة التخطيط والتنمية إن الكارثة كلفت الاقتصاد الباكستاني حوالي 10 مليارات دولار.

يحاول الناس انقاذ ما في وسعهم من فندق دمرته الفيضانات في منطقة كلام في وادي سوات. Copyright 2022 The Associated Press. All Rights Reserved.

خطة الأمم المتحدة الإغاثية

وفقًا لـجونس لايكي، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) في جنيف، تسببت كارثة السيول في البلد الآسيوي في تشريد حوالي نصف مليون شخص، ليصبحوا بلا مأوى. وقد تمت نجدة العديد من المتضررين من طرف الأقارب والأصدقاء، بينما يقيم آخرون في المخيمات. ويحتاج المتضررون إلى بناء مساكن جديدة على وجه السرعة.

وتشمل خطة الإغاثة التي عرضت في جنيف المعونة الطبية. فوفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، دمّر أو تضرّر ما يقرب من 900 مرفق رعاية صحية. وعانى الناس من مجموعة متنوعة من الإصابات بسبب الحطام الذي تحمله الفيضانات أو الصدمات الكهربائية التي تسببها الكابلات الملقاة على الأرض. كما تم الإبلاغ عن إصابات مثل الكوليرا. وتنتشر هذه العدوى عادة عندما لا يتم التخلص من مياه الصرف الصحي بشكل صحيح.

وأرسلت سويسرا أربعة خبراء من وحدة المعونة الإنسانية السويسرية إلى باكستان. وبالتعاون مع السفارة السويسرية في إسلام أباد، سيدعم الفريق جهود المساعدة على الأرض. وقد وصل الفريق بالفعل إلى باكستان لإجراء تقييمات أولية.

(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟