Navigation

وزير سويسري يحث على الهدوء بشأن المخاوف من نقص في إمدادات الطاقة

يقول بارمولان إنه يجب بذل كل جهد ممكن لتجنب فرض قيود على الطاقة. ©keystone/peter Schneider

رداً على الدعوات المتزايدة التي تُطالب الحكومة الفدرالية باتخاذ إجراءات ملموسة، قال وزير الاقتصاد غي بارمولان إنه لا ينبغي المُبالغة بالتهديد بحدوث نقص في الطاقة في سويسرا هذا الشتاء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أغسطس 2022 - 16:29 يوليو,
swissinfo.ch/ث.س

في صحف نهاية الأسبوع الماضي، أعرب عدد من مجموعات رجال الأعمال وجماعات سياسية ذات ميول يسارية عن مخاوفها المتعلقة بحدوث نقص الطاقة، حيث استهدف البعض الحكومة بالنقد لما رأوا فيه افتقارًا إلى الإستعجال.

يوم الإثنين 22 أغسطس الجاري، قال بارمولان لقناة الإذاعة والتلفزيون العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية (RTS): "يجب أن نتجنب الدراما التي نشهدها حاليًا". وأضاف بأن الحكومة تستعد للإعلان عن استراتيجيتها الطاقية الشتوية في الأسابيع المقبلة.

ويتمثل الشاغل الرئيسي للحكومة في إيجاد طرق تسمح بتجنب فرض نظام حصص الطاقة على المنازل والشركات.

وصرّح بارمولان قائلاً: "إن فرض قيود - بدلاً من توصيات - على الأشخاص هو أمر يجب التفكير فيه بعناية فائقة، إنّ حرية الناس في خطر".

وأضاف الوزير أن خط الدفاع الأول ضد النقص (في إمدادات الطاقة) هو أن يقوم السكان والقطاع الاقتصادي بتنظيم استهلاكهم الذاتي للطاقة في الأشهر المقبلة.

لقد عززت الحرب الأوكرانية المخاوف من حدوث أزمة في مجال الطاقة، حيث خفضت روسيا أو قطعت إمدادات الغاز نهائياً عن الدول الأوروبية. كما أدى الصيف الحار والجاف إلى فرض مزيد من القيود على واردات النفط والغاز من خلال تقليل حجم المياه في الأنهار التي تُستخدم لنقل السلع.

إضافة إلى ذلك، أدت ظروف الجفاف إلى خفض مستويات الخزانات في محطات الطاقة الكهرومائية، التي تعتمد عليها سويسرا لتأمين حوالي 60% من إنتاجها من الكهرباء.

في سياق متصل، سبق لمزودي الكهرباء أن حذروا بالفعل من تسجيل ارتفاع حاد في فواتير الاستهلاك المنزلي للطاقة في الأشهر المقبلة.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟