Navigation

وجهات نظر
علوم

حان الوقت لوضع حد للنزعة الحمائية المفروضة على العوامل الممرضة

يقول توماس كويني، المدير العام للاتحاد الدولي لرابطات صانعي المستحضرات الصيدلانية، إن إمكانية الوصول بلا قيود إلى العوامل المُمرضة من شأنها أن تساعد العالم على التأهب للمتحورات الجديدة والجوائح المستقبلية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 يناير 2022 - 07:54 يوليو,

قبل ظهور وباء كوفيد-19، كان الخبراء وحدهم يعرفون معنى "تسلسل المجين" (المجموع المُورّثي). وقد تغير هذا الوضع عندما سارع العلماء في الصين إلى مشاركة المعلومات الخاصة بمجين الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 في أوائل عام 2020. وفي الآونة الأخيرة، اكتشف علماء من بوتسوانا وجنوب أفريقيا المتحور B.1.1.529، المعروف باسم أوميكرون.

وكلنا متفقون الآن على أهمية الإسراع في مشاركة المعلومات المجينية والأثر الذي يمكن أن يتركه ذلك في مساعدتنا على التصدي للجائحة الحالية وأي جائحة مستقبلية محتملة. وبينما تتفاوض الحكومات على التفاصيل المتعلقة بوضع صك عالمي جديد بغرض تحسين الطريقة التي ينبغي للعالم فيها أن يستعد للجوائح المستقبلية ويتصدى لها، من المهم التيقن من أن الحكومات تأخذ بالاعتبار الدور الذي يؤديه اتفاق آخر، قلما يُعرف أو يُفهم، هو بروتوكول ناغويا.

بروتوكول ناغويا

وضع من أجل تأمين الحصول على الموارد الجينية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها الملحق باتفاقية التنوع البيولوجي وهو اتفاق دولي يهدف إلى تقاسم المنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية بطريقة عادلة ومنصفة.

دخل البروتوكول حيز التنفيذ في 12 أكتوبر 2014.

يهدف البروتوكول، من خلال إنشاء الأطر القانونية الوطنية، إلى خلق يقين قانوني وآليات لتقاسم المنافع لمستخدمي ومقدمي الموارد الجينية.

بموجب البروتوكول، يمكن الحصول على الموارد الجينية بشرط "الموافقة المسبقة عن علم" من البلد الذي يوفر الموارد وبمجرد الوصول إلى "الشروط المتفق عليها بشكل متبادل" التي تشمل التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد المعنية.

End of insertion

ويُقصد من هذا البروتوكول تقديم الإرشادات بشأن الحصول على الموارد الجينية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها، بما في ذلك الموارد الجينية الخاصة بالنباتات والحيوانات والكائنات المجهرية. ويمكن استخدامه بغرض منع الوصول إلى العوامل الممرضة المميتة ذات الأهمية البالغة للبحوث، وقد استخدم لهذا الغرض بالفعل. وعلى الرغم من أننا نريد جميعاً حماية التنوع البيولوجي للأرض، لا أحد يريد "الحفاظ" على العوامل الممرضة والبكتيريا الخطيرة، لا بل بالأحرى نريد القضاء عليها.

وفي حالة فيروس كورونا، كنا محظوظين لغاية الآن بوجود مثل هذا التعاون الاستثنائي في تبادل المعلومات المتعلقة بالعوامل الممرضة، ولكن لا شيء يضمن أن يستمر هذا التعاون إلى الأبد. وقد تمتنع بعض البلدان عن مشاركة المعلومات الخاصة بالعوامل الممرضة وتسلسلها الجيني، حارمة بذلك العلماء العاملين في الشركات ومؤسسات البحث العامة من الحصول على البيانات الجينية والعينات المادية.

رفض مشاركة المعلومات الخاصة بالعوامل المُمرضة

تلك ليست نداءات استغاثة كاذبة على الإطلاق. فصحيح أن بروتوكول ناغويا يضم مادة بشأن إيلاء الاعتبار الواجب لحالات الطوارئ الصحية، إلا أن هذا ليس كافياً. إذ رفضت عدة حكومات مشاركة المعلومات الخاصة بالعوامل الممرضة في السنوات الأخيرة. وفي السنوات الثلاث الماضية وحدها، تأخر نشر بيانات عن أكثر من 30 سلالة مختلفة من سلالات الإنفلونزا.

وقبل حوالي عقد من الزمان، أكدت المملكة العربية السعودية على حقوقها بالاحتفاظ بالمعلومات المتعلقة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، مما أدى إلى تأخير الجهود الرامية إلى تتبع المرض وتقييم المخاطر المرتبطة به. وقد حدثت تأخيرات مماثلة عند ظهور وباء الإيبولا (في غرب أفريقيا) والإنفلونزا (في فيتنام وإندونيسيا وغيرها من البلدان). وتؤكد بلدان شتى مثل الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا وماليزيا أن البروتوكول ينطبق على المعلومات المستمدة من الموارد الجينية، بما في ذلك المعلومات المتعلقة بالتسلسل الرقمي.

وعلى كل حال، ذلك انحراف محتمل وفعلي عن الأساس المنطقي الحسن النية الكامن وراء اتفاقية التنوع البيولوجي وبروتوكول ناغويا نفسه. ولن يتمكن العلماء من وضع تدابير طبية مضادة دون إتاحة الوصول المفتوح إلى معلومات العوامل الممرضة وتسلسلها. فالفيروس القاتل الذي لا يعرف أية حدود لا يمكن أن يصنف بوصفه مورداً وطنياً يتوجب الحفاظ على تنوعه البيولوجي. ولم يكن الغرض من البروتوكول تعريض حياة الناس للخطر من خلال شكل مضلل من أشكال النزعة الحمائية المفروضة على العوامل الممرضة.

وذكر بيتر بوغنر، مؤسس المبادرة العالمية لتبادل جميع بيانات الإنفلونزا، وهي المنصة العامة التي يستخدمها العلماء لإطلاع العالم على المعلومات عن المجينات المكتشفة بسرعة، قائلاً إن بروتوكول ناغويا "كان موجهاً نحو أهداف مختلفة كلياً عن هدف تبادل المعلومات الخاصة بالعوامل الممرضة في سبيل الحفاظ على الصحة العامة والاستجابة لحالات الطوارئ".

والآن بعد أن أصبح وزراء الصحة على المحك وبات التأهب للجائحة يحظى بالاهتمام على أعلى المستويات، يمكننا أخيراً أن نأمل في معالجة سوء التنفيذ المحتمل لبروتوكول ناغويا الذي صيغ مع مراعاة تحقيق هدف بيئي.

مواجهة أوميكرون

لقد سارعت شركات الأدوية البيولوجية إلى العمل الحثيث بغية التصدي لمتحور أوميكرون، على غرار ما فعلت فيما يتعلق بمتحورات فيروس كورونا السابقة. فهي تعمل بسرعة واجتهاد لتحديد كيف يمكن لاحتياطنا الحالي من اللقاحات أن يتصدى للمتحور الأخير.

كما أن تلك الشركات تسعى إلى اكتشاف منصات تكنولوجية ولقاحات جديدة بغية مكافحة متحورات فيروس كورونا الجديدة المحتملة الظهور أو الفيروسات المجهولة. ونأمل أن تستمر لقاحات كوفيد-19 الحالية بتوفير حماية قوية من الاعتلال الشديد، بيد أننا على يقين أننا سنستمر باكتشاف متحورات أخرى تنطوي على مخاطر أكبر، مما يتطلب إنتاج لقاحات جديدة أو معدلة لمواجهة المتحورات.

لذا فمن المهم جداً أن تتناول المفاوضات الجارية بشأن الاتفاق الجديد الخاص بالتأهب لمواجهة الجوائح، بصورة مباشرة، مسألة تعديل بروتوكول ناغويا أو على الأقل توضيحه. إذ من مصلحتنا جميعاً أن نحظى بيقين قانوني بشأن مشاركة المعلومات المتعلقة بالعوامل الممرضة. ويجب أن يُسن البروتوكول على نحو يتسق مع نظم الترصد والاستجابة التي يحترمها العلماء. ويتعين على الأوساط السياسية أن تدرك أن بعض المسائل التقنية المعقدة، التي تتناولها وزارات البيئة، بمقدورها أن تهدد أمننا الصحي العالمي.

معاهدة الوباء

في أوائل ديسمبر 2021، شاركت سويسرا، إلى جانب 193 دولة أخرى، في جلسة خاصة عقدتها جمعية الصحة العالمية في جنيف اختتمت بحفاوة بالغة حيث اتفقت الوفود الوزارية على المضي قدمًا في بلورة اتفاقية عالمية جديدة بشأن تحسين الكيفية التي ينبغي على العالم أن يستعد بها ويستجيب للأوبئة والجوائح في المستقبل. لقد أمهلوا أنفسهم عامين لصياغة الاتفاقية، بحيث يتم تقديمها إلى جمعية الصحة العالمية المقرر عقدها سنة 2024.

End of insertion

الآراء الواردة في هذا المقال تُلزم المؤلف فقط، ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر SWI swissinfo.ch.

سلسلة "وجهات نظر"

تقوم swissinfo.ch بنشر آراء حول مواضيع مختلفة، سواء حول قضايا سويسرية أو مواضيع لها تأثير على سويسرا. يرمي اختيار المقالات إلى تقديم آراء متنوعة بهدف إثراء النقاش حول القضايا المطروحة. إذا كنت ترغب/ين في اقتراح فكرة لمقال رأي، يُرجى إرسال رسالة إلكترونية إلى arabic@swissinfo.ch

End of insertion
متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟