Navigation

العمل السياسي بدوام جزئي يمكن أن يشجّع الشبان على الإنخراط

طلاب يزورون مقر البرلمان الفدرالي للفت النظر لقلة عدد الشباب على مستوى البرلمانيين. لكن الوضع لا يختلف على المستوى المحلّي أيضا. Keystone/Peter Klaunzer

اتخذت البلديات السويسرية حزمة من التدابير لتشجيع الشبّان على تحمّل مسؤوليات رسمية على المستوى المحلّي. وأظهرت دراسة أن الإنخراط بدوام جزئي في أداء الخدمات العامة المتعارف عليها من شأنه تشجيع الشبّان المتقدمين في السن (25 - 35) على الانخراط في الشأن المحلي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 فبراير 2019 - 07:30 يوليو,
swissinfo.ch/urs with input from Sonia Fenazzi

ولا يقتصر نظام المليشيات السويسري على التدريب العسكري فقط. بل يشمل أيضا وظائف مدنية مختلفة، مثل التطوّع للعمل في فرق الإطفاء. وتقترح الدراسة توسيع نطاق الواجبات المحلية التطوّعية لتشمل العمل في المجالس المحلية. 

ويمثل نظام المليشيات جزءً من الإرث الجمهوري لسويسرا، ومظهرا من مظاهر نجاح النموذج السويسري"، تقول الجمعية التي تمثّل 70% من إجمالي البلديات في سويسرارابط خارجي البالغ عددها 2.212 بلدية.

ولكن نصف هذه البلديات تواجه معضلة حقيقية في العثور على عدد كاف من المواطنين الراغبين في أن يصبحوا مستشارين محليين، وفقا لدراسة نشرت في عام 2017.

وفي محاولة لإيجاد حل لهذا النقص في عدد الموظفين، أطلقت الجمعية ورشة وطنية لتبادل الافكار، وكلفت بإجراء دراسة كجزء من أنشطتها خلال السنة التي خصصتها لعمل المليشيات.

وهناك ما يصل إلى 20% من الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و35 عاما الذين يحتمل أن يكونوا مهتمين بالقيام بعمل نشط في بلدياتهم، وفقا للدراسة التي نشرت نتائجها يوم الخميس 7 فبراير الجاري.

ولكن العديد من الذين شاركوا في استطلاع الرأي يقولون إن مثل هذا الإنخراط يتطلّب الكثير من الوقت، ويمكن أن يثقل الكاهل على مدى عدة سنوات.

امكانيات متوفّرة

مع ذلك، يخلص منجزو الدراسة إلى أن هناك حاجة لإتخاذ خطوات لجعل المشاركة في مجلس محلي أكثر جاذبية، ومنها إيجاد طرق لإشراك جيل الشباب.

ويقول الباحثون إن تسعة من اصل عشرة من المواطنين الاصغر سنا لم يتم الإتصال بهم أبدا ولم يسألوا إذا كانوا مهمتمين بالقيام بمهام على المستوى المحلّي.

وتقترح منصة إلكترونية على السياسيين المحليين وإدارات البلديات والأحزاب السياسية 84 مقترحا لمساعدتهم في العثور على مرشّحين للإنخراط في النشاط المحلّي، بالاستعانة بمواد سمعية بصرية وأدوات تفاعلية.

وأطلق المروّجون لهذه الفكرة مسابقة عصف ذهني على المستوى الوطني لجعل نظام المليشيات الحالي أكثر جاذبية. وسيتم في مرحلة ثانية اختيار أفضل عشرة أفكار خلال تظاهرة عامة، ستنظّم بدعم من رابطة الشركات السويسرية في نهاية شهر فبراير 2019، وخلالها ستمنح جوائز لأصحاب الأفكار الفائزة ودعما ماليا لتطوير مقترحاتهم.

وستتضمّن قائمة الأفكار مدوّنة سلوك للسياسة المحلية، بما في ذلك قواعد الشفافية بالإضافة إلى اقتراح المشاركة الفعالة في إحدى البلديات، وبالتحديد في نظام التجنيد السويسري

وكانت "أفنير سويس" قد نشرت في عام 2015 كتيّبا لفتت فيه انتباه الرأي العام إلى نقص المتطوّعين للقيام بأعمال سياسية على المستوى المحلّي.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟