Navigation

حملة سويسرية لجعل العقاقير المنقذة للحياة في المتناول

تقول منظّمة عين العامّة "Public Eye" غير الرّبحيّة إنّ صناعة الأدوية مسؤولة عن انفجار أسعار أدوية العلاج الجديدة. Keystone

ترى منظّمة "عين الجمهور" (Public Eye) غير الرّبحيّة بأنّه يجب على السّلطات السّويسريّة التّصرّف من أجل جعل العقاقير المنقذة للحياة رخيصة الثّمن وسهلة المنال وذلك من خلال اعتماد "تراخيص إجبارية". 

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 مايو 2018 يوليو, دقائق
swissinfo.ch/ ث.س

وفي تقرير نشرته المنظّمة غير الحكومية يوم الثّلاثاء 22 مايو 2018 بعنوان "احموا المرضى لا براءات الإختراع"، انتقدت النّموذج السّويسريّ للتسعير في مجال صناعة الأدوية.

وبحسب هذه المنظّمة غير الرّبحيّة السّويسريّة فإنّه "يُمكن لشركات صناعة الأدوية تحديد الأسعار كما تشاء، مدعومة باحتكار وامتياز السّوق".

منظّمة "عين الجمهوررابط خارجي" أشارت أيضا إلى أنّ صناعة الأدويةرابط خارجي مسؤولة عن انفجار أسعار الأدوية العلاجيّة الجديدة وبشكل خاص أدوية علاج السّرطان، مع تداعيات تمسّ المرضى في شتى أنحاء العالم.

المنظمة أطلقت حملة "أدوية معقولة الثّمنرابط خارجي" للضغط على الحكومة الفدراليّة من أجل إصدار "تراخيص إجبارية"، وهي عبارة عن أداة تتيح إمكانية إدخال أدوية جنيسة رخيصة إلى السوق على الرغم من وجود براءة الإختراع الخاصة بها. 

في هذا الصدد، ترى منظّمة "عين الجمهور" أنّ الحكومة السّويسريّة تقدم منذ وقت طويل مصالح صناعة الأدوية على مصالح المرضى، ليس فقط على المستوى السّويسريّ وإنّما على مستوى العالم.

كما اتهمت السّلطات بأنّها متأثرة "بالضغط العنيف (عن طريق اللوبيات) الذي تمارسه الشركات الكبيرة التي تتخذ من بازل مقراً لها"، المسؤولة (أي الشركات) عن الإرتفاع الهائل للأسعار.

في تقريرها، أشارت "عين الجمهور" إلى أنّ فرض "تراخيص إجبارية" في سويسرا سيُضفي قدرا أكبر من الإستدامة على نظام الرّعاية الصّحيّة السّويسريّ، كما "سيبعث بإشارة قوية إلى المجتمع الدولي، وسيسمح بوصول ملايين البشر إلى الأدويّة الأساسية".

يجدر التذكير بأن هذا النداء يحظى بالدّعم من قبل الرابطة السويسرية للسرطان ومن طرف العديد من الخبراء في هذا المجال وسياسيين معروفين على غرار رئيسة الكنفدرالية السابقة روت درايفوس.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟