Navigation

مقتل سويسري برصاص أمريكي في العراق

لا زالت الظروف التي أدت إلى مقتل صالح جمور، وهو سويسري من أصل كردي عراقي .. غامضة Keystone

طلبت سويسرا من الولايات المتحدة توضيح ظروف مقتل سويسري من أصل عراقي في العراق برصاص جندية أمريكية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 سبتمبر 2005 - 09:16 يوليو,

المدعو صالح جمور كان عضوا في الحزب الاشتراكي (فرع جنيف)، كما كان مرشحا حسب مصادر إعلامية لشغل منصب وزاري في حكومة كردستان العراق.

أثناء تطرقها للحادث يوم السبت 2 يوليو، لم ترغب وزيرة الخارجية السويسرية السيدة ميشلين كالمي راي في الخوض في الافتراضات المتداولة مكتفية بالقول: "إن الحكومة السويسرية اتصلت بالسلطات الأمريكية في العراق وفي الولايات المتحدة الأمريكية وفي سويسرا"، مضيفة "إننا ننتظر نتائج التحقيق" الذي يقوم به الجيش الأمريكي.

وأضافت الوزيرة في حديث مع الإذاعة السويسرية الروماندية (الناطقة بالفرنسية) بأن "السلطات السويسرية ستقوم باتصالات جديدة بداية من هذا الأسبوع مع كل من السلطات العراقية والأمريكية، لتوضيح ما توصلت إليه الإجراءات المتخذة لحد الآن".

من جهته أوضح إيفو زيبر، الناطق باسم وزارة الخارجية السويسرية يوم الأحد بأن وزارة الخارجية الأمريكية "عبرت عن أسفها ووعدت سويسرا بالتعاون في التحقيق".

ظروف غامضة

وتفيد المعطيات المتوفرة بأن صالح جمور البالغ من العمر التاسعة والأربعين قد قتل يوم الثلاثاء 28 يونيو الماضي في بغداد برصاص جندية أمريكية. ولكن تفاصيل ظروف مقتله ما زالت غامضة لحد الآن "نظرا لعدم معرفة أسباب إطلاق النار"، على حد تعبير الناطق باسم وزارة الخارجية السويسرية.

في المقابل، أوضح المتحدث باسم الخارجية بأن "شهادة أفراد عائلته تشير إلى أن الضحية كان يتنقل برفقة شقيقه في سيارة باتجاه بغداد يوم الثلاثاء (28 يونيو، التحرير)، ولما مرا بالقرب من رتل مكون من ثلاث عربات عسكرية أمريكية، تم إطلاق طلقة نارية".

ولكن أحد أبناء عم الضحية قال في حديث مع التلفزة السويسرية الروماندية يوم السبت 2 يوليو بأن صالح جمور "تم اغتياله من قبل قناصة أمريكية".

وكان صالح جمور قد وصل في بداية الأسبوع الماضي إلى بيت والده وشقيقه في العراق. فيما أوضح إيفو زيبر، الناطق باسم الخارجية السويسرية أن "أعضاء مكتب الاتصال السويسري في بغداد على اتصال بعائلة الضحية التي يعرفون أفرادها جيدا".

تحقيق مفتوح

وكان مكتب الاتصال السويسري في بغداد قد اتصل بوزارة الخارجية العراقية من أجل الحصول على نسخة من التحقيق الذي أجرته الشرطة حول الحادث، كما اتصل بالسفارة الأمريكية في بغداد من أجل مطالبتها بفتح تحقيق وتسلم نتائج هذا التحقيق.

وفي تأكيد لما نشرته صحيفتا"24 ساعة"، و"لاتريبون دي جنيف"، أوضحت السيدة لورانس فيلمان رييلي، رئيسة فرع جنيف للحزب الاشتراكي السويسري، بأن الضحية "كان عضوا في فرع جنيف من الحزب الاشتراكي منذ خمس سنوات"، لكنها أضافت: "إننا فقدنا أثره منذ عامين تقريبا".

وكان الفقيد حاصلا على دكتوراه من جامعة جنيف، وناشطا لصالح القضية الكردية وله عدة مؤلفات حول القضايا الكردية والعراقية. وقد أشارت صحيفة نويه زورخر تسايتونغ في طبعة الأحد 3 يوليو (استنادا إلى أقوال ديلشاد برزاني، شقيق رئيس حكومة كردستان مسعود برزاني) إلى أن "السيد جمور كان مرشحا لشغل منصب وزير التجارة في حكومة كردستان العراق". وهو المنصب الذي كان من المفترض أن يتولاه رسميا في غضون أسبوعين حسب نفس المصادر.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟