Navigation

تاريخ

معاداة السامية في سويسرا

في الأزمات، يميل الكثيرون إلى استخدام تفسيرات معادية للسامية وهذه الظاهرة متواصلة منذ قرون. سويسرا لديها تاريخ أطول في هذا الصدد، حيث هيمنت الصور النمطية المعادية للسامية في فترات من التاريخ، بينما حاولت معالجة هذه الظاهرة في فترات آخري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 سبتمبر 2022 - 09:00 يوليو,

قال يوناتان كروتنر في عام 2021، في خضم جائحة كورونا: "إن الوباء، مثلما حدث في قرون أخرى، يعيد الصور النمطية المعادية للسامية إلى السطح". كروتنر هو الأمين العام للاتحاد السويسري للجاليات الإسرائيلية (SIG).

في عام 2021، نشر الاتحاد السويسري للجاليات الإسرائيلية واللجنة الفدرالية لمكافحة العنصرية تقريرًا عن معاداة السامية. التقرير أشار إلى أنه حتى في الأزمات الحالية، فإن الحاجة إلى كبش فداء تتمثل في معاداة للسامية. "

تظهر الصور النمطية المعادية للسامية بانتظام في سويسرا، حيث يميل 39٪ من السكان في سويسرا للصور النمطية المعادية للسامية - هؤلاء يعتبرون اليهود متعطشين للسلطة والمال ومتطرفين سياسيًا، وفقًا لمسح أجراه المكتب الفدرالي للإحصاء عام 2020. وتتعزز هذه الظاهرة أكثر في مراحل الأزمات الاقتصادية وانتشار الأوبئة مثلا.

اشتعال الجدل حول الأصول البنكية الخاملة

أثناء إعادة تقييم سياسة اللجوء السويسرية خلال الحرب العالمية الثانية، أصبح من الواضح أن معاملة اليهود منذ نهاية القرن التاسع عشر اتسمت باستراتيجيات الشرطة المصممة لحماية البلاد من "الاغتراب اليهودي".

ولكن حتى بعد نشر التقارير الصحفية الأولى في الستينيات، ظل الهولوكوست (المحرقة اليهودية) موضوعاً هامشياً في سويسرا لبعض الوقت، ولكن في عام 1995، بدأ الماضي في ملاحقة سويسرا. في ذلك الوقت، تم رفع دعوى قضائية في الولايات المتحدة من قبل الناجيات والناجين من الهولوكوست لأنهم لم يتم منحهم حق الوصول إلى الحسابات التي يحق لهم الحصول عليها في البنوك السويسرية

في النهاية، وافقت البنوك السويسرية على دفع 1.25 مليار فرنك للناجين من الهولوكوست وأحفادهم. وكان هذا بمثابة مراجعة غير مسبوقة للتاريخ السويسري خلال الحرب العالمية الثانية. تلا هذه المراجعة ما يسمى بتقرير بيرغير.

لكن سويسرا كانت منقسمة: فقد كشف استطلاع للرأي أجرته هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG) عام 1997،  أن 53٪ يرون أن المطالب الموجهة إلى سويسرا كانت مشروعة - لكن 47٪ اعتقدوا أنه ينبغي رفضها.

كما وصف عضو الحكومة الفدرالية السابق جان باسكال ديلاموراز المطالب بأنها "ابتزاز (...) من قبل دوائر معينة" أرادت "زعزعة استقرار" المركز المالي السويسري - في تكرار الصور النمطية المعادية للسامية عن اليهودي الجشع.

تم الإشادة بتصريحات الوزير في رسائل القراء للصحف. على أثره تحدثت لجنة مناهضة العنصرية في سويسرا في ذلك الوقت عن حقيقة أنه خلال هذه المناقشات، ظهرت معاداة السامية التي كانت موجودة في السابق فقط تحت الأرض بشكل غير مقيّد.

أصول معاداة السامية

تعود أصول كراهية اليهود إلى العصور الوسطى: في ذلك الوقت، نشأت في أوروبا حركة مناهضة لليهودية بدوافع دينية واقتصادية - ولا تزال صورها متداولة حتى يومنا هذا. تم نبذ اليهود واضطهادهم باعتبارهم حاملين للأمراض وقتلة أطفال - وكمرابين. في القرن الخامس عشر، تم طردهم من معظم مدن الكونفدرالية السويسرية - كما حدث في بقية أوروبا.

قوبل الاعتراف باليهود على أنهم مواطنات ومواطنون سويسريون يتمتعون بحقوق متساوية ببعض المقاومة في أواخر القرن التاسع عشر. وقذفهم المعارضون بأنهم ورثة يهوذا الذين خانوا المسيح. حتى عام 1866، عومل اليهود قانونًيا على أنهم أجانب- ومقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، جاء حصولهم على حقوق المواطنة في سويسرا متأخرًا إلى حد ما.

في القرن التاسع عشر، تطورت كراهية اليهود من الكراهية ذات الدوافع الدينية إلى صيغة تفسيرية لمشاكل الحداثة: فقد تم تحميل اليهود المسؤولية عن التغييرات غير المرغوب فيها، حيث تكيفت فكرة القرون الوسطى عن اليهودي الجشع مع العصر:

معاداة السامية لا تعرف اتجاهًا سياسيًا ولا انتماء طبقي. حتى النقد القادم من اليسار لإسرائيل يتخطى أحيانًا حدود نقد الدولة ليصل إلى شيطنة معادية للسامية. إريك بيتري، رئيس مركز الدراسات اليهودية في جامعة بازل يوضح : "غالبًا ما يجتمع مزيج سام لا يقوم على وجه التحديد على انتقاد سياسات الدولة، ولكن على افتراض أن هناك سلوكًا غير أخلاقي هنا يتعلق بكونك يهوديًا".

أو كما قالت دينا فيلر، التي عملت حتى وقت قريب في مؤسسة مناهضة العنصرية ومعاداة السامية (GRA) ، لـ swissinfo.ch: "معاداة السامية سريعة التغير - فهي تتكيف دائمًا مع الروايات السائدة وغالبًا ما تظهر من خلال الصور. أو كلمات مشفرة من أجل أن تظل "مقبولة اجتماعياً ".

التحرير: بالتس ريدينغير 

الترجمة: مي المهدي

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟