Navigation

مصرف يو بي إس يتضرر من أزمة الرهن العقاري

أدت النتائج السلبية إلى خسارة هاو جينكينز، رئيس بنك الاستثمار، التابع لمصرف يو بي إس، لمقعده Reuters

أعلن أكبر مصرف سويسري أنه سجل خسائر تتراوح ما بين 600 و800 مليون فرنك في الربع الثالث من العام الجاري، بسبب أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أكتوبر 2007 - 17:01 يوليو,

ونتيجة لذلك، يجد مصرف يو بي إس نفسه مضطرا لاستيفاء مليارات الفرنكات من موجوداته، ويسجل مغادرة مسؤولين كبيرين وإلغاء 1500 وظيفة في الفترة القادمة.

في خطوة تتّـسم بقدر كبير من الشفافية، أعلن المصرف الأول على الساحة المالية السويسرية عن خسائر تتراوح ما بين 600 و800 مليون فرنك إثر قيامه باستيفاء حوالي أربع مليار فرنك من موجوداته.

وأعلن مصرف يو بي إس يوم 1 أكتوبر أن النتائج السلبية المسجلة في الربع الثالث من العام الجاري، تعود أساسا إلى تسجيل بنك الاستثمار، التابع له، خسارة مهمّـة في مجال يُـعرف باسم « FIRC » أو نِـسب الدخل والعملات الثابتة.

فقد تمخّـضت الأسهم، التي استثمرها في سوق الرهن العقاري المرتبط بمخاطر الائتمان في الولايات المتحدة عن "مداخيل سلبية تناهز أربع مليار فرنك"، فيما استمرت جميع الأنشطة الأخرى للبنك في تحقيق "نتائج جيدة جدا".

إجمالا، ستبلغ النتائج الصافية للمجموعة المصرفية للأشهر التسعة الأولى من عام 2007، حوالي 10 مليار فرنك. ويقول رئيس المجموعة مارسيل روهنر "إننا نتوقع اختتام السنة بمستوى جيد من الأرباح وبقاعدة متينة من رأس المال".

الخسارة المسجلة من طرف مصرف يو بي إس في الثلاثي الثالث، تعتبر الأولى من نوعها منذ تسعة أعوام، ومن المنتظر أن تؤدي المشاكل التي تعترضه في هذه المرحلة، إلى إلغاء 1500 وظيفة من الآن وإلى موفى السنة الجارية في قطاع بنك الاستثمار، ولم يُـحدد المصرف بعدُ، كيفية توزيع التخفيض في العاملين.

إعادة تنظيم واسعة

إلغاء الوظائف، يندرج في سياق عملية واسعة لإعادة تنظيم قطاع بنك الاستثمار المعلن عنه يوم 1 أكتوبر، ويُـتوقّـع أن تكون إعادة الهيكلة عميقة وأن تسمح لمصرف يو بي إس بالتأقلم مع خسارة المليارات الأربعة، التي تعرّض لها في الربع الثالث.

هذه الأزمة التي يمر بها مصرف يو بي إس، تقترن بتغييرات طالت العديد من كبار المسؤولين في أعلى سُـلّـم مُـسيِّـري البنك، حيث استلم المدير الجديد للبنك مارسيل روهنر مؤقتا مهمة ترأس وإدارة بنك الاستثمار، التابع للمصرف.

هذا القرار يأتي نتيجة لاستبعاد صاحب المنصب هاو جينكينز، الذي يدفع ثمن أزمة الرهن العقاري، لكنه لن يغادر رسميا البنك، حيث أصبح مستشارا خاصا لمارسيل روهنر.

موقع روهنر يتعزز

بالإضافة إلى تعزيز موقع مارسيل روهنر، الذي خلف بيتر فوفلي في بداية شهر يوليو الماضي، قرر مصرف يو بي إس الاستغناء فورا عن خدمات كليف ستانديش، مدير الشؤون المالية ، وهو بريطاني شغل المنصب منذ أربعة أعوام والذي أحيل على التقاعد في سن 54، حسب ما جاء في البيان الصادر عن يو بي إس.

هذه الوظيفة استلمها ماركو سوتر (49 عاما)، الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس مجلس الإدارة، وتبعا لذلك، يغادر جهاز الرقابة في المصرف، الذي سيظل مارسيل أوسبيل على رأسه لمدة لا تقل عن ثلاثة أعوام.

في أول رد فعل لها، اعتبرت اللجنة الفدرالية للبنوك أن الخسارة المسجلة من طرف مصرف يو بي إس في الربع الثالث من عام 2007 "مؤسفة جدا"، وأوضح ألان بيشيل، المتحدث باسم اللجنة، أنه لا يوجد أي سبب يدفع المستثمرين والمقرضين إلى القلق.

وقال بيشيل "إن البنك يتوفر على تغطية جيدة من رأس ماله الخاص وعلى سيولة جيدة، كما أن هذه الخسائر لا تتعلق بالمرة بجميع مجالات نشاطاته".

وكان المصرف قد حقق في نهاية الربع الأول من العام الجاري أرباحا صافية بقيمة 3،275 مليار فرنك، أي بتراجع يقدر بـ 7% مقارنة بنفس الفترة من عام 2006.

ومن المنتظر أن تُـنشر يوم 30 أكتوبر الجاري النتائج المفصلة لأداء المصرف في الربع الثالث وعلى مدى الأشهر التسعة الأولى من عام 2007.

من جهة أخرى، اعتبر العديد من المحللين الماليين أنه، على الرغم من تأخر مصرف يو بي إس في الكشف عن وضعيته، إلا أن المعلومات التي قدمها مفيدة لتوضيح الصورة.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

تذكير بنتائج الربع الثاني لعام 2007 لمصرف يو بي إس:
الأرباح الصافية: 5،62 مليار فرنك (+79% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق)
رقم المعاملات: 12،06 مليار فرنك.
إجمالي الودائع: 2،13 تريليون فرنك.
عدد الموظفين في العالم (يونيو 2007): 71882
عدد الموظفين في سويسرا (2006): 27018

End of insertion

باختصار

الخسائر المعلنة، هي الأولى من نوعها التي يسجلها مصرف يو بي إس في ثلاثي منذ 9 أعوام.

أعلن مصرف كريدي سويس، المنافس له، أنه سيحقق أرباحا في الربع الثالث، رغم الاضطرابات التي شهدتها الأسواق المالية.

مع ذلك، أعلن كريدي سويس في موفى شهر سبتمبر، أنه سيُـلغي 150 وظيفة في الولايات المتحدة وبريطانيا، بسبب أزمة الرهن العقاري.

أعلنت بنوك بريطانية وأمريكية عن إلغاء المئات من الوظائف، فيما اعترف مدير مصرف "دويتشه بنك"، أكبر مصارف ألمانيا، بارتكاب مصرفه أخطاء بشأن القروض العقارية، وقال "إن أرباح الربع الثالث لهذا العام، ستتأثر بشكل مباشر بالأزمة"، لكنه لم يذكر أرقاما تفصيلية.

End of insertion

مصرف كريدي سويس يتنفس الصعداء.. ولكن

من جهته، أعلن كريدي سويس، ثاني أكبر البنوك السويسرية، يوم 1 أكتوبر أنه سيتمكن، رغم تداعيات الرهن العقاري، من تجنب الخسائر في الربع الثالث من عام 2007، لكن البنك يتوقع تراجع الأرباح الصافية السنوية بنسبة 20%.

اعترف المصرف بأنه تضرر من انعكاسات الأوضاع الصعبة للأسواق المالية، وخاصة في قطاعي الاستثمار البنكي وإدارة الثروات، وكان كريدي سويس قد أعلن في الأسبوع الماضي عن إلغاء 150 وظيفة في لندن ونيويورك.

أخيرا، أعلن كريدي سويس يوم 1 أكتوبر عن الترفيع بربع نقطة في فوائد الرهن العقاري المتغيّـر، وبذلك، تصل نسبة الفائدة المرجعية إلى 3،5%، وسيتم تطبيق هذا التغيير على العقود الجديدة فورا وعلى العقود القديمة ابتداءً من غرة يناير 2008.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟