Navigation

مصرف يو بي إس مُتهم بالاستثمار في شركة متورطة في مراقبة مسلمي الإيغور

وزارة التجارة الأمريكية أدرجت الشركة الصينية الحكومية هيكفيشن في أكتوبر الماضي لدورها في مراقبة الأقليات العرقية. Keystone / Roman Pilipey

أفادت تقارير إعلامية بأن يو بي إس، أكبر مصرف في سويسرا، يملك أسهماً في مجموعة "هايكفيجين" Hikvision، التي تُستخدم منتجاتها لمراقبة أقلية الإيغور المسلمة في معسكرات الاعتقال والأماكن العامة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 ديسمبر 2019 - 10:04 يوليو,
swissinfo.ch/م.ا.

وكانت وزارة التجارة الأمريكية أدرجت الشركة الصينية الحكوميةرابط خارجي على قائمة سوداء في شهر أكتوبر 2019 لدورها في مراقبة الأقليات العرقية.

وفق أسبوعية "سونتاغس بليك"  الصادرة يوم 15 ديسمبر الجاري، فإن مصرف يو بي إس يُعتبر أحد أكبر المساهمين في هذه الشركة منذ سنوات. ففي عام 2016  تم إدراج يو بي اس كسادس أكبر مساهم وكان ترتيبه التاسع بين المساهمين في مارس 2019 وذلك وعلى الرغم من أن حقيقة تورط الشركة الصينية في مراقبة مسلمي الإيغور كانت معروفة في ذلك الوقت.

من جهته، رفض المصرف التعليق على حجم استثماراته الحالية في الشركة الصينية، وعموماً يرفض يو بي اس التعليق على علاقاته مع عملائه.

وفي خطاب وجهته جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة والمؤتمر العالمي للإيغور، حصلت الصحيفة السويسرية على نسخة منه، انتقدت المنظمتان استثمارات المصرف السويسري وحثته على قطع علاقاته التجارية مع مجموعة "هايكفيجين" Hikvision ووصفت هذه العلاقات بخرق لمبادئ الأمم المتحدة للتجارة وحقوق الإنسانرابط خارجي ومبادئ منظمة التعاون الاقتصادي والتنميةرابط خارجي للشركات متعددة الجنسيات، التي يلتزم بها مصرف يو بي إس.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟