Navigation

محكمة ليبية تُـبرئ رشيد حمداني من إحدى التُّـهم

أفاد محامي رشيد حمداني، أحد الرهينتين السويسريتين بليبيا نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية، بأن محكمة ليبية قد ألغت يوم الأحد 31 يناير 2010 حُـكما غيابيا سبق صدوره بحقّ موكِّـله بتُـهمة "الإقامة غير الشرعية" في ليبيا. ومن دون المزيد من التفاصيل، نُـقِـل عن المحامي صالح زحاف قوله: "برأت محكمة الاستئناف بطرابلس رشيد حمداني وأسقطت حكم السجن الغيابي الذي سبق أن صدر بحقه".

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 يناير 2010 - 17:56 يوليو,

ويُذكر أن رشيد حمداني، المسؤول بإحدى الشركات الصغرى ومواطنه ماكس غولدي، وهو موظّف بشركة ABB السويسرية السويدية المتخصصة في الهندسة، يعيشان اليوم كلاجئيْـن بسفارة بلادهما في طرابلس وهما ممنوعان من مغادرة ليبيا منذ 19 يوليو 2008. وكانت محكمة ليبية أدانتهما بتهمة الإقامة غير الشرعية في البلاد وأصدرت عليهما حكما بالسجن النافذ لمدة 16 شهرا، وذلك يوم 30 نوفمبر 2009.

وإذا كان غولدي لا يزال في انتظار استئناف ذلك الحكم، حيث من المتوقع أن يكون ذلك في 6 فبراير القادم، فإن رشيد حمداني، الرهينة الثانية، وبعد تبرئته من تهمة الإقامة غير الشرعية، لا يزال ينتظر حكما آخر، ولكن هذه المرة بتهمة "مزاولة أنشطة اقتصادية من دون ترخيص"، ويُـنتظر صدور الحكم في هذه القضية الثانية يوم 7 فبراير 2010.

وقد أوقف هذان السويسريان في ليبيا يوم 19 يوليو 2008 بعد فترة قصيرة من اعتقال هنيبال، نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في جنيف بعد اتهامه بسوء معاملة أشخاص كانوا في خدمته. ومنذ ذلك الحين والعلاقات السويسرية الليبية تمر بمرحلة متوتّـرة.

swissinfo مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟