Navigation

الحكومة السويسرية تُعيد الَنَظر في علاقاتها مع المملكة العربية السعودية

تتصاعد الضغوط على الرياض في أعقاب مَقتل المُنشَق السعودي جمال خاشقجي، في القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية. Keystone

قال وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس إن سويسرا سوف تُعيد تَقييم علاقاتِها السياسية مع المملكة العربية السعودية، في أعقاب مَقَتل المُنشق السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في وقت سابق من هذا الشهر. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أكتوبر 2018 - 16:30 يوليو,
swissinfo.ch/urs

وكما قال كاسّيس في تصريح لصحيفة "بليك" (Blick) اليومية الصادرة بالألمانية في زيورخ، "توجد أدلة واضحة على حدوث انتهاكات لحقوق الإنسان وتجاهُل سيادة القانون". 

ودعا الوزير السويسري إلى إجراء تحقيقٍ شاملٍ في هذه القضية، وقال إن وزارة الخارجية السويسرية قامت باستدعاء القائم بالأعمال السعودي في برن للمرة الثالثة يوم الاثنين 22 أكتوبر، لتوضيح ملابسات هذه القضية. 

ولم يصل كاسّيس إلى حَدّ الدعوة إلى تعليق العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيراً إلى إن الدبلوماسية الدولية وتعزيز السلام عاملان مُهمان لا بد من أخذهما بنظر الاعتبار أيضاً. وجدير بالذكر أن سويسرا تُمَثِّل مصالح المملكة العربية السعودية في إيران، ومصالح إيران في المملكة منذ عام 2016، في أعقاب قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلديْن.

 وبِحَسب التقرير الصادر في الصحيفة، يقوم وزير المالية السويسري أوَلي ماورَر بدوره بإعادة النظر في زيارة مُقررة إلى الرياض في العام المُقبل. كما تَمَّ تأجيل التحضيرات الرسمية لإطلاق إتفاقية تعاون في الشؤون المالية بين البلدين.

 تجارة

تعُتبَرَ المملكة العربية السعودية شريكاً رئيسياً لسويسرا في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط. 

ووفقاً لوزارة الاقتصاد السويسرية، بَلَغ حَجْم التجارة بين البلدين 2,5 مليار فرنك سويسري (2,5 مليار دولار) في العام الماضي. 

وتَشمل الصادرات السويسرية بالدَرَجة الأولى المُنتجات الصيدلانية، والساعات، والمكائن والآلات، في حين تُغطي صادرات النفط السعودية إلى الدول الأوروبية حوالي 60% من واردات سويسرا من النفط الخام بشكل غير مُباشر. 

وكقاعدة عامة، فإن سويسرا تحذو حذو الأمم المتحدة في حال قررت الأخيرة اتخاذ إجراءات عقابية ضد المملكة. 


متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟