Navigation

عملية تسمم تـُفسد جو "ليك باراد"

تحولت مشاهد الاحتفال والترفيه لبعض المشاركين في المسيرة إلى لحظات رعب ومعاناة في المستشفى Keystone

عكر تسمُم مقصود بمخدر GHB جو المسيرة الموسيقية الراقصة "ليك باراد" في جنيف يوم السبت 9 يوليو، إذ نُقل عشرات الأشخاص للمستشفى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 يوليو 2005 - 17:16 يوليو,

ويؤدي المخدر الذي يُُطلق عليه إسم "مخدر المغتَصب" إلى فقدان الضحية للوعي والدخول في حالة غيبوبة مما يُسهل تعرضها للاغتصاب أو السرقة.

خيمت على الحفل الراقص الضخم الذي شهدته شوارع جنيف يوم السبت 9 يوليو الجاري أخبار تعرض العديد من المشاركين إلى عملية تسمم مقصودة بواسطة مخدر "حمض جاما هيدرو بوتيريك" أو باختصار GHB.

وقد شارك في المسيرة الراقصة المعروفة بـ"ليك باراد" (Lake Parade) حوالي 300 ألف شخص أغلبهم من الشباب قدموا من مختلف أنحاء سويسرا بل حتى من البلدان الأوربية المجاورة واختلطوا بسكان جنيف والسياح المتواجدين في المدينة.

وتواصلت المسيرة في جو احتفالي على أنغام موسقى "التيكنو" الصاخبة المنبعثة من حوالي عشرين عربة موسيقية إلى أن أقدم شخصان مجهولان في حدود الساعة التاسعة والنصف ليلا على توزيع مشروبات كحولية على المشاركين، مما أدى إلى إصابة حوالي 109 أشخاص بحالات تسمم.

وسارعت أجهزة الحماية المدنية المرافقة للمسيرة إلى تعزيز فرقها لتقديم العلاج الأولي للمصابين وتحديد الأسباب. وتم نقل عشرة أشخاص إلى المستشفيات من بينهم ثلاثة وضعوا تحت العناية المركزة. وحسب ما صرح به رئيس قسم الطوارئ بالمستشفى الجامعي بجنيف مارك نيجلي يوم الأحد فإن "الاشخاص الثلاثة الذين تم نقلهم لقسم الطوارئ بسبب خلل في وظائف القلب غادروا المستشفى والتحقوا بمنازلهم".

مفعول مؤقت .. لكنه خطير

ويعرف المخدر الذي تسبب في هذا التسمم الجماعي -وإن كان على مستوى محدود- منذ بداية التسعينات. يطلق عليه أحيانا "سائل الإيكستازي" ويستعمل من قبل بعض مرتادي الحفلات الموسيقية الميالة للعنف.

ويوضح رئيس قسم الطوارئ بالمستشفى الجامعي مارك نيجلي أن "تأثيرات هذا المخدر الذي يمكن صنعه مخبريا تتم على أربعة مراحل: الاستهلاك، ثم الإحساس بتعب شديد متبوع بالدخول في غيبوبة ويُرفق بفقدان للذاكرة يكون تاما في بعض الأحيان".

غير أن هذه التأثيرات تكون مؤقتة وتستمر لمدد تتراوح بين ساعتين أو ثلاثة مما يجعل الضحايا فريسة سهلة للتعرض إما لعملية سرقة أو اغتصاب.

لكن السلطات الأمنية في جنيف لم تلاحظ أية عمليات اغتصاب او سرقة، مما دفع ضابط شرطة جنيف إيفان كوللري إلى اعتبار أن "مرتكبي هذه الأعمال ربما قاموا بذلك من باب الشغب".

سابقة يجب ألا تتكرر!

رغم محدودية الحدث، إلا أنها المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل عملية تسمم مقصودة في تظاهرة عمومية في جنيف الآمنة والمسالمة. وهو ما يثير قلق المسؤولين على اختلافهم، خاصة وأننا على أبواب أعياد جنيف التي من المتوقع أن تجلب أرقاما قياسية من الزوار قد تفوق المليوني شخص.

وأشار المسؤول عن تنظيم مسيرة "ليك باراد" كريستيان كوبفرشميد إلى أن "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل حادث من هذا النوع في جنيف"، قبل أن يضيف "إنه تحذير يجب أن نأخذه مأخذ الجد".

وبناء علي ذلك، أعلن منظمو مسيرة "ليك باراد" إدخال أخطار التسمم بمادة GHB ضمن الإجراءات الأمنية للتظاهرات القادمة. ومن بين الإجراءات التي يتم التفكير فيها عدم السماح ببيع مشروبات مفتوحة، والاكتفاء بمشروبات في علب او قوارير مغلقة. والنصيحة التي يرددها الجميع في مثل هذه الحالات هي عدم قبول مشروب يقدم من قبل مجهولين.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟