Navigation

شركة سويسرية تحتجز أموالا ليبــية في جنيف

رفعت إحدى الشركات السويسرية التي اضطرت لإغلاق أعمالها في ليبيا كجزء من الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها طرابلس ضد سويسرا (في إطار قضية هانيبال القذافي) دعوى قضائية ضد هيئات ليبية أمام عدالة جنيف.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يوليو 2010 - 14:52 يوليو,

وجاء في تقرير حصري نشرته صحيفة "لوتون" الصادرة بالفرنسية في جنيف يوم الأربعاء 30 يونيو المنصرم أن شركة صغيرة متخصصة في التكنولوجيا العالية (لا تريد الكشف عن هويتها) تحتجز 11,6 مليون فرنك سويسري من صناديق سيادية يديرها أحد أقرباء الزعيم الليبي، في انتظار صدور الحكم.

هذه الشركة التي مُنحت مهلة 45 يوما لتختتم أعمالها وتغادر البلاد، رفعت دعوى قضائية ضد المؤسسة الليبية للاستثمار، وصندوق ليبيا إفريقيا للاستثمار بورتفوليو، وشركة النفط الوطنية الليبية "أول إينفست"، مطالبة بـ 7 مليون فرنك سويسري كتعويضات عن فواتير غير مسددة والإخلال بالعقود، حسب نفس الصحيفة.

وأضاف نفس المصدر أن الأموال مُحتجزة في فروع ثلاثة مصارف أجنبية في جنيف. ونقلت "لوتون" عن محامي المدعين قولهم إن السبيل الوحيد المتاح للشركات التي عانت من تبعات تحركات النظام الليبي هو ضبط الأصول الليبية الرسمية أينما كانت.

وقد اضطرت جميع الشركات السويسرية العاملة في ليبيا إلى الإغلاق كجزء من تدابير طرابلس الإنتقامية على إثر حادثة اعتقال نجل الزعيم الليبي، هانيبال القذافي وزوجته آلين من قبل شرطة جنيف يوم 15 يوليو 2008 بعدما رفعت ضدها شكوى بتهمة سوء معاملة اثنين من خدمهما العرب.

وقد حرصت معظم الشركات السويسرية المتضررة على عدم إثارة البلبلة على أمل التوصل إلى اتفاق عن طريق التفاوض مع السلطات الليبية.

swissinfo.ch

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟