Navigation

سويسرا تكشف عن أرصدة لمبارك والقذافي وبن علي في مصارفها

قالت وزارة الخارجية السويسرية يوم الاثنين 2 مايو إن سويسرا عثرت على 360 مليون فرنك سويسري (415.8 مليون دولار) يحتمل ان تكون أرصدة غير مشروعة مرتبطة بالزعيم الليبي معمر القذافي والمحيطين به مودعة في بنوكها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 مايو 2011 - 11:27 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وقال المتحدث باسم الوزارة لارس كنوخل انه امكن تتبع المعاملات الخاصة بمبلغ قدره نحو 410 ملايين فرنك سويسري ورصد ارتباطه بالرئيس المصري السابق حسني مبارك وكذلك مبلغ 60 مليون فرنك سويسري مرتبط بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

واضاف كنوخل في تصريحات لوكالة رويترز "في حالة ليبيا كان المبلغ 360 مليون فرنك سويسري... هذه المبالغ مجمدة في سويسرا بعد ان اصدرت الحكومة السويسرية اوامر بمنع التصرف فيما يتصل بالارصدة التي يحتمل ان تكون غير مشروعة في سويسرا."

وقال كنوخل إن تونس ومصر -اللتين ادت الاضطرابات فيهما الى الاطاحة برئيسيهما- على اتصال بالسطات القضائية السويسرية فيما يتعلق بطلبات رسمية من اجل المساعدة القانونية لاعادة الاموال. ولا يوجد مثل هذا الاتصال مع السلطات في ليبيا حيث يتشبث القذافي بالسلطة في وجه احتجاجات شعبية وغارات جوية لحلف شمال الاطلسي.

وأعلنت سويسرا من قبل انها قررت تجميد الارصدة المرتبطة بالزعماء الثلاثة مما يتطلب من المؤسسات المالية والمؤسسات الاخرى ان تبلغ عن اي ارصده يشتبه فيها.

وقال كنوخل إن المبالغ المذكورة "على حالها" وفقا للمعلومات الصادرة عن المؤسسات المالية في سويسرا. ورفض الافصاح عن اسماء البنوك او المناطق التي توجد بها الحسابات او الممتلكات. وتابع "لا نحدد أبدا المؤسسات. الامر لا يتعلق بأموال فحسب بل ان هناك اصولا عقارية."

وظهرت وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي راي على شاشات التلفزيون السويسري مساء يوم الاثنين 2 مايو لتبلغ سفراء بلادها في شمال افريقيا والشرق الاوسط المجتمعين في العاصمة التونسية أن "الاموال التي وضعها السيد بن علي في سويسرا ليست كبيرة جدا. لم تكن لدينا علاقات طيبة مع نظامه".

ونفت وزارة الخارجية الليبية في السابق امتلاك القذافي لحسابات مالية في سويسرا أو في اي بنوك اجنبية اخرى. وتوترت العلاقات بين سويسرا وليبيا في يوليو 2008 عندما القت شرطة جنيف القبض على هانيبال نجل القذافي بتهمة اساءة معاملة اثنين من خدمه. واسقطت الاتهامات فيما بعد بعد التوصل الى تسوية مع الضحيتين. وسحبت ليبيا اكثر من خمسة مليارات دولار من البنوك السويسرية واوقفت صادراتها النفطية لسويسرا ومنعت رجلي اعمال سويسريين يعملان في ليبيا من مغادرة البلاد لاكثر من عام.

وفي سياق متصل، جمدت سويسرا ايضا ارصدة تخص رئيس ساحل العاج السابق لوران غباغبو في يناير الماضي. وعملت برن جاهدة في السنوات الماضية على تحسين صورتها كملاذ للارصدة التي يتم الاستيلاء عليها بصورة غير مشروعة.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟