Navigation

سويسرا تطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي

عبّـرت وزارة الخارجية السويسرية عن انشغالها الشديد لهدم منازل فلسطينية في القدس الشرقية ولعمليات الطرد المرتقبة، ودعت في بيان صدر يوم الأربعاء 22 يوليو في برن، الحكومة الإسرائيلية إلى التوقّـف فورا عن هذه العمليات وإلى وضع حدٍّ لجميع أشكال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقد تمّ توجيه هذا الطلب مباشرة إلى السلطات الإسرائيلية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يوليو 2009 - 09:16 يوليو,

وقالت الخارجية السويسرية، إنها تتابع بانشغال الأحداث التي تدور في القدس الشرقية، وهي تستنكِـر هدم مساكن من طرف الحكومة الإسرائيلية وأوامر الإخلاء الموجّـهة إلى عائلات فلسطينية، كما تطلُـب من الحكومة الإسرائيلية عدم بناء مساكن جديدة في حي الشيخ جراح فوق ممتلكات فلسطينية.

وذكّـرت الخارجية السويسرية بأن القدس الشرقية تابعة للأراضي الفلسطينية المحتلة، وطِـبقا للقانون الدولي الإنساني، يتوجّـب على إسرائيل (باعتبارها القوة المحتلة – التحرير) العمل على حماية السكان.

من جهة أخرى، تعتبر سويسرا أن الإستيطان الإسرائيلي وعمليات هدم البيوت في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تُـشكِّـل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني، الذي يحظُـر على القوة المحتلة تدمير الممتلكات في المنطقة المحتلة (من طرفها) أو ترحيل سكان مدنيين إليها.

واعتبرت الخارجية السويسرية أنه لا توجد في المقابل أية ضرورة عسكرية يُـمكن أن تُـبرّر عمليات الهدم هذه للمنازل أو إجلاء عائلات فلسطينية، كما أشارت إلى أن استمرار الاستيطان، يتعارض مع عملية سلام حقيقية ترمي إلى إيجاد حل شامل ودائم للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبالإضافة إلى سويسرا، احتجت عدة بلدان أخرى على هذه المستوطنات الجديدة في القدس الشرقية لكن إسرائيل رفضت النداءات الصادرة عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا والإتحاد الأوروبي وروسيا.

يُذكر أن ضم الجزء الشرقي من مدينة القدس من طرف إسرائيل في أعقاب حرب حزيران 1967 لم يحصل أبدا على اعتراف المجموعة الدولية.

swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟