Navigation

سويسرا ترفض طرد الدبلوماسيين العراقيين

رفضت سويسرا إغلاق السفارة العراقية في برن وطرد الدبلوماسيين العراقيين Keystone

أعلنت الحكومة السويسرية رفضها الطلب الأمريكي بطرد الدبلوماسيين العراقيين المعتمدين في سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 مارس 2003 - 12:41 يوليو,

وجاء في بيان صادر عن مجلس الوزراء أن شروط الطرد ليست متوفرة استنادا لما تنص عليه المعاهدات الدولية.

أعلنت سويسرا يوم الأربعاء أن الشروط غير متوفرة للاستجابة للطلب الأمريكي بطرد الدبلوماسيين العراقيين المعتمدين في الكنفدرالية، سواء في برن أو لدى الأمم المتحدة في جنيف.

وقالت الحكومة السويسرية، إنه لا يمكن إقرار موظفي سفارة أجنبية كأشخاص غير مرغوب فيهم، إلا إذا كانت هنالك شبهات بوجود مخاطر على المصالح السويسرية أو إذا انتهكوا القوانين والتشريعات الخاصة بوظيفة الدبلوماسي وتصرفاته. وأضافت الحكومة أن هذه الأمور غير موجودة الآن.

وفيما يتعلق بالبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الأمم المتحدة في جنيف، فإنه لا يمكن طرد موظفيها إلا بعد موافقة الأمم المتحدة. وفي هذه الحالة أيضا، فإن الظروف غير متوفرة للاستجابة للطلب الأمريكي.

وأكدت الحكومة السويسرية أنها لن تأمر بإغلاق السفارة العراقية في برن، على الأقل في الظروف الراهنة، وأنها لن تقوم بذلك إلا استنادا إلى قرار صادر عن الأمم المتحدة بهذا الخصوص، أو إذا ما تم قطع العلاقات الدبلوماسية.

خطر على المصالح الأمريكية!

وكانت إدارة الرئيس جورج بوش طلبت من 60 دولة توجد بها بعثات دبلوماسية عراقية وقف نشاط هذه البعثات وطرد الدبلوماسيين العراقيين، لاسيما رؤساء البعثات، في انتظار تنصيب قيادة انتقالية في بغداد.

وبررت واشنطن موقفها بـ "الخطر" الذي يمثله الدبلوماسيون العراقيون على المنشآت والمواطنين الأمريكيين.

ومن بين الدول المؤيدة للحملة الأمريكية على العراق، كانت أستراليا الدولة الأولى التي استجابت للطلب الأمريكي، حيث أمرت بترحيل كافة الدبلوماسيين العراقيين لديها وأعطتهم مهلة 5 أيام لمغادرة البلاد.

كما استجابت دول أخرى كليا أو جزئيا للطلب الأمريكي، مثل جمهورية التشيك والسويد وفنلندا ورومانيا والمجر. غير أن دولا أخرى، مثل إسبانيا رفضت، رغم تأييدها للحرب على العراق، إغلاق السفارة العراقية في مدريد.

وكانت فرنسا وروسيا ودول أخرى رفضت الاستجابة للطلب الأمريكي رفضا قاطعا.

ويذكر أن الأردن هو الدولة العربية الوحيدة التي قررت طرد دبلوماسيين عراقيين من عمان، حيث أمرت 5 دبلوماسيين بمغادرة الأراضي الأردنية فورا، وعللت السلطات قرارها بأسباب أمنية.

سويس انفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟