Navigation

دعوة لاستيراد خلايا الأجنة البشرية..

أثارت الدعوة لأستيراد الأجنة من جديد الجدل حول إخلاقية التقنيات التناسلية Keystone

طالب اثنان من المتخصصين بالأبحاث على ظاهرة الشيخوخة في جامعة جنيف، بإمكانية استيراد الخلايا الجنينيّة البشرية للأغراض البحث الطبي من أحد المختبرات بالولايات المتحدة الأمريكية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 يوليو 2001 - 12:05 يوليو,

بهذا الطلب يُثير الباحثان ماريزا جاكوني وكارل ـ هاينتس كروازيه الجدل من جديد حول الأوجه القانونية والأخلاقية للأبحاث على الجنين وعلى الخلايا البشرية في سويسرا.

إن القوانين السارية المفعول في سويسرا حتى الآن، تمنع منعا باتا استخدام الأجنّة البشرية التي تنشأ في الأنابيب الخبرية لأية أغراض أخرى غير المساعدة على الإخصاب والحمل تحت الإشراف الطبيّ.

ولهذا السبب رفض الصندوق الوطني السويسري للبحث العلمي طلبا تقدم به الباحثان المذكوران العام الماضي، للمساهمة في تمويل الأبحاث على خلايا الأجنة البشرية للأغراض الطبية.

وتتركز تلك الأبحاث، كما يقول العالمان في جنيف، على معالجة عدد من أمراض الشيخوخة، حيث أعربا عن القناعة بإمكانية معالجة بعض الأمراض المرافقة لظاهرة الشيخوخة في الغالب، كالسُكري والأزهايمر وغيرهما، باستخدام خلايا الأجنة البشرية الفائضة في الأنابيب.

وعلى إثر الرفض لتلك المطالب، طالب الباحثان في أواسط يونيو ـ حزيران الماضي، بإمكانية استيراد مثل تلك الخلايا البشرية الضرورية لأبحاثهم العلمية من أحد المختبرات في وسكنصون بالولايات المتحدة الأمريكية.

التقنين أولا، والأبحاث تتبع...

بيد أن السلطات السويسرية المعنية قررت عدم الاستجابة لهذه المطالب على الرغم من التقديرات الإيجابية للمشروع، تجنبا لإثارة البلبلة والمخاوف في أوساط الرأي، من سوء استخدام خلايا الأجنة لأغراض أخرى غير الأغراض الطبية المعلنة، قبل سن القوانين التي تتحكم بالأبحاث في هذه المجالات.

وفي هذه الأثناء، يؤكد عدد من القانونيين والحقوقيين السويسريين أن القانون السويسري الذي يمنع استخدام خلايا الأجنة البشرية التي تنشأ في الأنابيب لأغراض أخرى غير المساعدة على الحمل، لا يمنع نصا وعبارة، استيراد تلك الخلايا البشرية من الخارج لأغراض البحث العلمي.

لكن الناطق بلسان الصندوق الوطني السويسري للبحث العلمي، يلاحظ أن الصندوق قرر عدم الاستجابة لمطالب الباحثين في جنيف، لأنه لا داع لاستثارة الرأي العام أو لاستباق الجدل حول هذه المواضيع قبل إعداد المسودة القانونية الخاصة بها.

وجدير بالذكر أن هذه المواضيع أصبحت منذ بعض الوقت محط اهتمام لجنة استشارية جامعة، عينتها الحكومة السويسرية لدراسة الأوجه الأخلاقية والاجتماعية للأبحاث على الخلايا البشرية، مع مراعاة المقتضيات الاقتصادية ومتطلبات التقدم العلمي في هذا البلد.

جورج أنضوني

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟