Navigation

إضراب الشباب السويسري من أجل حماية البيئة

ينفّذ شبان من معاهد وجامعات مختلفة في سويسرا إضرابا يوم الجمعة من أجل الدعوة لبذل المزيد من الجهود لمكافحة التغيّرات المناخية. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 يناير 2019 - 09:29 يوليو,

هذه التظاهرة مستوحاة من مبادرة السويدية غريتا تومبيرغ، التي بدأت تحرّكا فرديا للتوعية بالمخاطر المحدقة بالبيئة عبر شنها إضرابا كل يوم جمعة في بلادها منذ أغسطس 2018. وقد استدعيت لإلقاء كلمة خلال قمة المناخ ( COP24) التي عقدت في بولندا حيث اتهمت قادة العالم بالتصرّف كأطفال غير مسؤولين لعدم قيامهم بما هو كاف لمعالجة مشاكل المناخ. وقد نشرت تومبيرغ تغريدة على تويتر قالت فيها إنها ستشارك في المنتدى الإقتصادي العالمي بدافوس التي تمتد فعالياته من 23 إلى 25 يناير الحالي.

مبادرة هذه الشابة السويدية وجدت تجاوبا لدى آلاف الطلاّب الذي نظموا إضرابات في كل من أستراليا وبريطانيا وبلجيكا والولايات المتحدة واليابان.

وتشهد سويسرا الجمعة 18 يناير الجاري آخر جولات هذه الإحتجاجات ، حيث من المتوقّع أن يشارك 6000 طالب من المدارس الثانوية والمؤسسات الجامعية في 12 مدينة في إضراب أعلن عنه في الأيام الأخيرة.

وهذا ليس أوّل احتجاج من نوعه في سويسرا. فقد خرج حوالي 1000 طالب إلى شوارع العاصمة برن، وكذلك في زيورخ وسانت- غالن وبازل في ديسمبر 2018 للتعبير عن غضبهم لرفض البرلمان قانون ثاني أوكسيد الكربون مؤخرا. فقد قام مجلس النواب في خطوة أولى بتعديل هذا القانون للحد من تأثيره ثم رفضه في مرحلة ثانية في الدورة الشتوية الأخيرة.

ومن المتوقّع أن ينضم إلى المحتجين هذه المرة متظاهرون آخرون من جنيف ولوزان ونيوشاتيل وفريبورغ وسيون وكانتون الجورا ولوتسيرن وزوغ وبادن وأورغاو وتسوغ.وتختلف المواقف الرسمية تجاه أخذ الطلاب إجازة لتنفيذ الإضراب بين السلطات التعليمية في الكانتونات. وقد أعربت بعض الكانتونات مثل سانت -غالن وفاليه عن عدم موافقتها على إجراءات الإضراب.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟