Navigation

ما الفائدة من وجود الأمم المتحدة؟

بعد حوالي 70 سنة من تأسيسها، مازالت الأمم المتحدة توفر لأعضائها الـ 193 محفلا للنقاش كجانب من المهمة الموكلة لها للترويج للسلم وحقوق الإنسان. ولكن هل لا زالت الأمم المتحدة، بمنحها حق النقض (الفيتو) للدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، قادرة على مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 سبتمبر 2012 - 11:00 يوليو,

أنصار المنظمة الأممية يشددون على أهمية دور الجمعية العامة، والوكالات المتخصصة التي تسهر على تأمين الرعاية الصحية والتربية والتعليم، وحقوق الإنسان، والترويج لحماية البيئة، وتقديم المساعدة الإنسانية. أما منتقدوها فيقولون إنها أساءت إدارة حل المشاكل الدولية، ويرون أنها منظمة متضخمة، وأن مجلس الأمن الدولي تحول إلى رهينة بين أيدي الدول الأعضاء الخمسة الدائمة العضوية.

ومثلما قال ذات يوم داغ همرشولد، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة: "إن الأمم المتحدة لم يتم إنشاؤها لقيادة البشرية الى الجنة، بل لحمايتها من الجحيم". فهل تم وضع سقف اعلى للتوقعات المنتظرة من نشاطات الأمم المتحدة؟ وما هو الجانب الذي تقف فيه في هذا النقاش حول دور الأمم المتحدة، ولماذا؟

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟