Navigation

يتجاوز عدد الرجال الذين صعدوا إلى الفضاء بكثير نظيراتهم من النساء. وفيما تبحث وكالة الفضاء الأوروبية حاليا عن رواد فضاء جدد، تحرص في نفس الوقت على أن يكون للنساء حضور جيّد في صفوفهم. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 فبراير 2022 - 09:00 يوليو,

للقبول بأي مترشح أو مترشحة، لا بد من الحصول على ماجستير في تخصّصات علمية هي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، أو على شهادة في الطب أو على رخصة طيار. وتكمن المشكلة في أن العديد من الفتيات في المدرسة يعتبرن مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مجالا خاصا بالذكور.

تعتقد غابرييلا بيجيتش أنه لابد من القيام بإصلاحات لتغيير هذا الوضع، وجعل هذه المواد أكثر جاذبية للفتيات. وبيجيتش كيميائية ومديرة مدرسة في بلدة مونزينغن، الواقعة بكانتون تسوغ وسط سويسرا. وهي أيضًا عضو في شبكة "مينت" MINT النسائية بجامعة باساو في ألمانيارابط خارجي، التي تدعم النساء العاملات أو اللاتي يدرسن موضوعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ("ستيم" باللغة الانجليزية).

"فقط نسبة صغيرة من الفتيات في المعاهد الثانوية يخترن مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ويُواصلن دراستها في الجامعة. كما لا تتجاوز نسبة الإناث في المعاهد التقنية الفدرالية العليا 30٪. وتريد شبكة "مينت" النسائية تغيير ذلك"، كما تقول بيجيتش.

عموما، تركز هذه الشبكة النسائية بشكل خاصة على تحقيق ثلاث أهداف تشمل: العمل مبكرا على دعم المواهب الشابة في مجالات البحث والتدريس، وتعزيز الحضور النسوي على مستوى هيئات التدريس ومؤسسات أخذ القرار، وتحسين إمكانيات التوفيق بين الدراسة والتجارب المهنية والحياة الأسرية.

إذا كانت هناك امرأة سويسرية تمتلك فرص التحوّل إلى رائدة فضاء حاليا، فإنها ستكون ديبوراه مولّر، وهي مهندسة ومديرة في شركة "رواغ سبيسرابط خارجي"  المتخصّصة في صنع المكونات المُستخدمة على متن الأقمار الصناعية ومركبات الإطلاق. فقد تقدمت مولر بطلب للحصول على تدريب كرائدة فضاء مع وكالة الفضاء الأوروبية، وإذا ما نجحت في الفوز بهذه الفرصة، فستصبح بالتأكيد نموذجًا يُحتذى به من طرف النساء الأخريات في سويسرا.

(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟