Navigation

المباحثات "متواصلة" بين ليبيا وسويسرا

صرحت وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-ري يوم الجمعة 19 فبراير 2010 لوكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) إن المباحثات التي بدأت الخميس 18 فبراير بين ليبيا وسويسرا برعاية الاتحاد الاوروبي "متواصلة".

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 فبراير 2010 - 17:13 يوليو,

وأوضحت كالمي-ري على هامش مؤتمر وزاري حول مستقبل المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان يعقد في مدينة انترلاكن (شرق) أن "المباحثات متواصلة ونحن فضلنا باستمرار الحل السياسي، وهذا ما نفعله".

بيد أن الوزيرة فضلت عدم التعليق على معلومات نشرتها الصحافة السويسرية أشارت الى أنه يُفترض أن تجري المباحثات الجمعة في برلين.

وبحسب صحيفة "24 ساعة" (تصدر بالفرنسية في لوزان) فان كاتب الدولة السويسري للشؤون الخارجية ميخائيل أمبوهل الذي يقود الوفد السويسري سيلتقي في العاصمة الألمانية "وفدا ليبيا برعاية ألمانيا".

واستؤنف الحوار بين برن وطرابلس يوم الخميس في مدريد حيث التقت وزيرة الخارجية السويسرية نظيرها الليبي موسى كوسا بعد لقاء على انفراد مع وزير خارجية اسبانيا ميغيل انخيل موراتينوس الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي (من 1 يناير 2010 إلى 30 يونيو القادم).

وقال موراتينوس إن اللقاء سمح بإحراز "تقدم". بيد انه أضاف "لا أخفي عنكم (وجود) صعوبات"، مشيرا مع ذلك إلى انه "هناك رغبة من الجانبين في التوصل إلى حل نهائي لهذا الخلاف".

وفي الأيام الأخيرة، بدأت الأزمة الدبلوماسية بين سويسرا وليبيا التي أثارها توقيف هانيبال، نجل الزعيم الليبي معمر القذافي وزوجته في جنيف في منتصف يوليو 2008، في التحول إلى خلاف بين طرابلس ودول منطقة شنغن بسبب قيود متبادلة على منح التأشيرات.

وبطلب من سويسرا التي تخوض مواجهة مع ليبيا حيث يحتجز مواطنان سويسريان منذ 19 يوليو 2008، تم رفض 270 طلب تأشيرة شنغن في 2009 لمواطنين ليبيين من بين 30 ألف طلب تم تقديمها.

وردت ليبيا باعلانها في نهاية الأسبوع الماضي قرارا بتعليق منح تأشيرات دخول لاراضيها "لكافة مواطني فضاء شنغن"، ما أثار انتقادات روما وباريس.

swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟