Navigation

أطفال يموتون في صمـــت

Keystone

رغم التحسن النسبي للوضع الغذائي في العراق، لا يزال حوالي مليون طفل عراقي يعانون من سوء تغذية مزمن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 نوفمبر 2002 - 15:37 يوليو,

وتقول اليونيسيف، إن الاستفادة من برنامج النفط مقابل الغذاء ساهمت في تخفيض عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية إلى حوالي النصف مقارنة مع عام 1996.

سجلت في العراق عام 1996 أعلى نسبة لحالات سوء التغذية المزمنة التي تصيب الأطفال طوال سنوات الحصار، حيث بلغت 11% من مجموع الأطفال ما دون الخامسة من العمر.

لكن دراسة نشرها صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" يوم الخميس في جنيف، تشير إلى تراجع هذه النسبة إلى حدود 4%. كما تشير الدراسة التي قامت بها وزارة الصحة العراقية ومنظمة الإحصاء المركزي بدعم من منظمة اليونيسيف، إلى تراجع حالات نقص الوزن لدى الأطفال من 23% في عام 1996 إلى 9% حاليا.

وتعزو اليونيسف التراجع في حالات سوء التغذية بين الأطفال في العراق إلى عدة عوامل، من بينها رفع سقف البترول المرخّص للعراق بيعه، وتخصيص قدر أكبر من عائدات برنامج النفط مقابل الغذاء، لشراء المواد الغذائية. بضاف إلى ذلك، تحسن الأوضاع المناخية بعد 3 سنوات من الجفاف، مما مكّـن من إنتاج محاصيل جيدة خلال العامين الماضيين.

ربع أطفال العراق ما زالوا في خطر

لكن على الرغم من هذا التقدم في مستوى تغذية الأطفال في العراق، لا يزال حوالي مليون طفل، أي ربع مجموع أطفال العراق، يعانون من سوء تغذية مزمن حسب تقديرات اليونيسيف، وهذا رغم إنفاق الحكومة العراقية كل ستة أشهر أكثر من 1،25 مليار دولار لشراء المواد الغذائية وحدها.

وجدير بالذكر أن رفع مستوى سقف البترول المسموح للعراق ببيعه في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء منذ عام 2000، ساعد في تحسين مستوى المعونة الغذائية التي يحصل عليها العراقيون يوميا، من 1090 سعرة حرارية في عام 1991 إلى 2215 في عام 2002.

جهود قد تتبخر

لكن الوضع الهش لوضع التغذية في العراق، وخصوصا بالنسبة للأطفال ما دون سن الخامسة، وعلى ضوء ما يتردد من احتمال وقوع ضربة جديدة ضد العراق، دفع رئيس مكتب اليونيسيف في العراق كاريل دو روي إلى التحذير من مخاطر خلق اضطرابات جديدة في إمكانية حصول العائلات على المواد الغذائية.


إذ يرى مدير مكتب اليونيسيف "أن محاربة سوء التغذية تتأثر بشكل كبير بالتقلبات التي قد تحدث في مدخرات المواد الغذائية للعائلة" وهو ما قد يعمل على نسف جهود أكثر من 13000 متطوع تابعوا عن قرب هذا التحسن في اكثر من 3000 وحدة لرعاية الطفولة عبر مناطق الجنوب والوسط العراقية.

محمد شريف- سويس إنفو- جنيف

معطيات أساسية

مليون طفل لا زالوا يعانون من سوء التغذية
انقاذ 480 ألف طفل من سوء تغذية مزمن
تخفيض حالات نقص الوزن من 23% إلى 9%

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟